صاحب الهمّة العالية سيتوجّك جوهرة غالية.. كوني نور عيني في الحياة أهديك كل المسّرات

صاحب الهمّة العالية سيتوجّك جوهرة غالية.. كوني نور عيني في الحياة أهديك كل المسّرات

رغبتي في أن أحيا كغيري من الناس كبيرة جدا، والدليل أنني لم أتردد في أن أتشجع لأجد لي مكانا من بين المعلنين في هذه الصفحة الغرّاء، ومن بين الذين يتصلون بـ”مركز الأثير” معبرين عن شروطهم ومواصفاتهم التي يجب أن تتوافر في الشريك.

لم أنسَ أبدا أنني لم أبصر النور يوما، لكن يقيني في أنّ كل غد هو رحمة من الله وبإذنه سيكون أفضل، هو ما دفعني دفعا لأحظى اليوم بهذه الفرصة، فرصة اللقاء بشريكة الحياة والارتباط على سنة الله ورسوله.

لست متوجّسا من رفض البعض لي، ولست رافضا لهذه المسألة التي تبقى اختيارية، لكنني متيقن من أن هناك من بين بنات بلدي من ستجعلني أحيا سعيدا في كنفها، فتكون قوتي وجيشي إن تخلى عني حتى أقرب المقربين لي.

لن أطيل الحديث وأخبركم من هذا المنبر أنني شاب في العقد الثالث من عمري، موظف مستقر وأحيا حياة عادية، بالرغم من أنني فاقد لنعمة البصر، إلا أن نعمة البصيرة التي أغناني بها الله تكفيني لأن أحيا حامدا شاكرا فضله.

أريد وأنا في سني هذا أن أحقق حلم الاستقرار والأبوة إلى جانب شابة تفهم حاجتي إليها في الحلال، شابة لا تأبه بالتفاصيل وتهتمّ بالعمق، عمق ما سأمنحه لها من حب وتقدير وستر.

امرأة كفيلة أن تقلب الظلام الذي يحيط بي من كل جهة إلى ربيع مزهر وشمس مشرقة.

طلبي ليس ضربا من الجنون، لأن هناك من “ستدغدغها” كلماتي فتحس بي وتعلن عن رغبتها في أن تكمل مشوار العمر إلى جانبي.

لا أريد إلا أن يكون سن من تريد قبول عرضي بين 26 و30 عاما، من ولايات تيبازة، بومرداس، الشلف، عين الدفلى أو العاصمة، شرطي أن تكون عزباء، وحبذا لو كانت موظفة في سلك التعليم، وكلي يقين بقدرتي على الوفاء والإخلاص والاحتواء.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=914351

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة