إعــــلانات

صاحب محل تجاري يطارد لصّين سرقا مليار سنتيم في البليدة

بقلم سارة.ق
صاحب محل تجاري يطارد لصّين سرقا مليار سنتيم في البليدة

على طريقة الأفلام “البوليسية”

صاحب المحل دهس السارقين بسيارته خلال المطاردة والثاني تمكن من الفرار

تمكن صاحب محل تجاري “سوبيرات” في ضواحي مدينة البليدة، من مطاردة لصين على طريقة الأفلام “البوليسية”، بعدما قاما بسرقة حقيبة من داخل سيارته بها مبلغ من العملة الصعبة والدينار الجزائري تقدر قيمتها بمليار سنتيم، ليقوم بتقفي أثرهما على الطريق السريع، بعدما حاولا الفرار على متن دراجة نارية، إلا أنه دهسهما بالسيارة، حيث تمكن أحدهما من الفرار، فيما تعرض شريكه لجروح خطيرة.

واستنادا لمصادر “النهار“، تعود الحادثة الخطيرة إلى نهاية الأسبوع المنصرم، أين كان الضحية، وهو صاحب محل تجاري “سوبيرات”، بصدد الإغلاق دقائق قبل أذان العشاء، وفي هذه الأثناء، كان المشتبه فيهما على متن دراجة نارية يترصدان للضحية، أين قاما بفتح سيارته بمفاتيح مصطنعة وسرقة حقيبة كان بداخلها مبلغ مالي معتبر بالعملة الصعبة والدينار الجزائري، 600 مليون سنتيم وقرابة 30 ألف أورو، ليفرا بعدها باتجاه الطريق السريع المؤدي باتجاه مستشفى “فرانتز فانون”، إلا ان الضحية تفطن للعملية فقام بملاحقتهما بواسطة سيارته، واستمرت عملية المطاردة الجنونية للصين قرابة الساعة، ليتمكن من اللحاق بهما بالقرب من محطة المسافرين في “سيدي عبد القادر”، ومن دون أن يتمكن من السيطرة على نفسه، قام بدهسهما بالسيارة، أحدهما تمكن من النجاة والفرار وبحوزته حقيبة الأموال، أما الثاني، فعلق في السيارة، أين قام بجرّه أمتارا لحين وصول بعض المواطنين وإخراجه من تحت السيارة، مباشرة تم إبلاغ عناصر الحماية المدنية وعناصر الشرطة التي حضرت إلى عين المكان، أين تم نقل الجريح على جناح السرعة إلى المستشفى، أين يرقد حاليا بمصلحة العناية المركزة، فيما تم تحويل الضحية إلى مقر الفرقة لتحرير محضر في الحادث.

هذا وقد فتحت عناصر الشرطة تحقيقا معمقا للوصول إلى المشتبه فيه الثاني المتواجد في حالة فرار، والذي تم تحديد هويته عن طريق “كاميرات” المراقبة.