صاحب مقهى يقتل جاره بثلاث طعنات في القلب بالسبالة في العاصمة

صاحب مقهى يقتل جاره بثلاث طعنات في القلب بالسبالة في العاصمة

الضحية دخل في مناوشات مع الجاني دقائق قبل الإفطار

 الضحية قال للجاني قبل وفاته: «علاش ضربتني للقلب»

لقي شاب يبلغ من العمر 24 سنة يقطن بحي السبالة بالدرارية حتفه، ليلة أول أمس، بثلاث طعنات خنجر، على يد أحد جيرانه بعد أذان المغرب، بسبب مناوشات وقعت بين الجاني والضحية قبل المغرب، انتهت بشجار عنيف تحول إلى جريمة قتل.

وحسب المعلومات التي تحوزها «النهار» من مصادر على صلة بالتحقيق في الجريمة، فإن حيثيات القضية تعود إلى أن الضحية المدعو «بشير» تنقل إلى مقهى جاره الجاني ليقتني كوبا من القهوة، دقائق قبيل الإفطار، أين وجد الجاني برفقة شقيقه قد دخلوا في مناوشات مع أحد الزبائن، أين قام هو بالدفاع عن الزبون ونهى صاحبي المقهى وهم جيرانه في الأساس، غير أن الشقيقين لم يعجبهما تدخل الضحية وطريقة حديثه إليهما، أين قاما بالاعتداء عليه ضربا وأسقطا أسنانه، كما تسببا له في جروح خطيرة على مستوى أجزاء من جسده.

وأضافت ذات المصادر لـ«النهار» بأن الضحية تنقل برفقة شقيقه للحديث إلى الشقيقين المعتديين، أين التقيا في طريقهما بشقيق الجاني ودخلا معه في مناوشات وعراك تم فضه بعد تدخل الجيران وأبناء الحي من العقلاء، غير أن الأمور لم تهدأ، وبعد ساعتين من موعد الأذان خرج الضحية من منزله الذي يقع بالطريق المؤدي إلى حديقة بن عكنون، أين التقى بوالد الجاني وتحدثا لعدة دقائق، وطلب منه والد الجاني إنهاء الشجار مع أبنائه والتسامح ونسيان ما حدث قبل الإفطار، أين وافق الضحية وانصرف في طريقه متوجها إلى الحي، قبل أن يتفاجأ بشقيق الجاني وهو يحاول الاعتداء عليه بقضيب حديدي، غير أنه نجح في الفرار، قبل أن يقوم الجاني باللحاق به ووجه له ثلاث طعنات إلى القلب على مرأى من أبناء الحي.

وحسبما أكده شهود عيان، فإن الضحية قد لفظ أنفاسه الأخيرة، دقائق بعد تعرضه للاعتداء، وكانت آخر كلمة وجهها الضحية للجاني قبل وفاته «علاش ضربتني للقلب». كما تجدر الإشارة إلى أن الجاني لايزال في حالة فرار، وشوهد لآخر مرة في غابة حديقة بن عكنون.

التعليقات (0)

the_field('ads-300-250', 'options');

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة