صاحب وكالة سياحة ينصب على 100 ضحية ويفر إلى دبي 

صاحب وكالة سياحة ينصب على 100 ضحية ويفر إلى دبي 

صاحب وكالة سياحة ينصب على 100 ضحية ويفر إلى دبي

جمع منهم أموالا مقابل حجوزات الفنادق وتكاليف الفيزا وتذاكر السفر.

اختفى عن الأنظار صاحب الوكالة اختار مقر مطار «هواري بومدين» لممارسة نشاطه لكسب ثقة ضحاياه

وقع 100 شخص ضحية نصب واحتيال من قبل صاحب وكالة سياحة وأسفار معتمدة يقع مقرها في مطار «هواري بومدين»، حيث وعدهم بتأمين رحلات لهم إلى المغرب والإمارات وتركيا

 والأخطر من كل هذا أنّه تلّقى من الضحايا مبالغ مالية معتبرة، بعدما وفّر لهم تأشيرات دخول وتذاكر سفر، ومن بين الضحايا من لم يتسن له استرجاع جواز سفرهم.

 القضية حسب مصدر قضائي مطلّع، هي الآن محل تحقيق على مكتب قاضي التحقيق في محكمة الدار البيضاء شرقي العاصمة، بعدما تقدّم إلى وكيل الجمهورية بذات المحكمة بعض الضحايا من أجل ترسيم شكاوى مصحوبة بادعاء مدني.

وقد تفطن الضحايا لألاعيب المتّهم خلال الأسابيع القليلة الماضية، أين شهد مطار «هواري بومدين»، مقر الوكالة السياحية، حالة غليان

عقب اكتشاف العديد من زبائن الوكالة عدم وجود أسمائهم على قوائم المسافرين على متن رحلات متجهة إلى المغرب أو تركيا، ويتعلّق الأمر تحديدا بطبيبة وقعت ضحية نصب من قبل المتهم

 حيث كانت متّجهة لقضاء عطلتها إلى تركيا رفقة والديها، غير أنّها صُدمت بعد اكتشاف أنّها وقعت ضحية نصب من قبل صاحب الوكالة المنحدر من سطيف.

 وبحسب المعلومات الأوّلية التي تحصلت عليها «النهار»، فإنّ المتهم سبق له وأن تعرضت وكالته السياحية للغلق في منطقة حيدرة، ليلجأ إلى فتح أخرى في مقر مغاير

واختار بعناية فائقة مقرا بداخل مطار «هواري بومدين»، لكسب ثقة الزبائن. وقد تحركت مصالح الضبطية القضائية عقب فتح تحقيق قضائي من أجل ضبط المشتبه فيه وتحويله على الجهات القضائية للتحقيق،

 غير أنّهم لم يتمكنوا من القبض عليه، بحكم أنّه متواجد في حالة فرار، وترجّح بعض المصادر بعد التحريات أنّ المشتبه فيه متواجد في دبي، بعدما نهب الملايير.

 وتفيد آخر المعطيات بشأن هذه القضية، بأنّ أربع ضحايا قد رسّموا شكاواهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الدار البيضاء. وحدّدوا المبالغ التي خسروها بـ125 مليون سنتيم، فيما لا يزال يتوافد على مكتب وكيل الجمهورية بذات المحكمة عدد آخر من الضحايا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة