صايفي‮ ‬ومغني‮ ‬اندمجا مع المجموعة وتدربا بصفة عادية

صايفي‮ ‬ومغني‮ ‬اندمجا مع المجموعة وتدربا بصفة عادية

عاد رفيق صايفي

 والمدافع المحوري عنتر يحيى إلى جو التدريبات خلال الحصة التدريبية لصباح أمس والتي كانت الأخيرة خلال المعسكر التدريبي الذي أجراه “الخضر” بجنوب فرنسا تحسبا لنهائيات كأس أمم إفريقيا بأنغولا التي ستنطلق يوم 10 جانفي القادم، أي قبل 3 أيام فقط من انطلاق هذا الموعد القاري الكبير، وهو ما يبعث على التفاؤل والإرتياح عن وجود إشارات إيجابية عن إمكانية جاهزية هذا الثنائي إن شاء الله في أقرب موعد ممكن خاصة وأن الجميع يعلم الدور الكبير الذي يمثله هذا الثنائي في معادلة المدرب الوطني رابح سعدان على الرغم من الخيارات العديدة الموجودة لدى هذا الأخير في ضبط معالم التشكيلة الأساسية، وعلى الرغم من الأخبار التي تحدثت عن غياب أكيد لهذا الثنائي عن موعد مالاوي في أول خرجة رسمية في النهائيات إلا أن الآمال جد كبيرة في أن يحدث العكس.

عبدون أحسّ بآلام خفيفة في الظهر

أحسّ وسط الميدان الهجومي لنادي نانت والمنتخب الوطني الجزائري، جمال عبدون، خلال  الحصة التدريبية لصبيحة أمس الأربعاء بآلام على مستوى الظهر، غير أنها سرعان ما زالت تدريجيا وتمكن اللاعب من إكمال الحصة التدريبية، وهو ما خلق حالة من الخوف في أن يلتحق هذا اللاعب الذي قد يتم الإعتماد عليه لخلاف مغني المصاب، إلى قائمة المصابين التي وصلت إلى حد الآن 3 عناصر، ويتعلق الأمر بكل من صايفي، مغني وكذا المدافع المحوري عنتر يحيى، والذين سيغيبون عن اللقاء الأول بنسبة كبيرة أمام المنتخب المالاوي يوم 11 جانفي القادم.

الحصة الأخيرة دامت لأزيد من ساعتين وحضور جماهيري جد كبير لتوديع المنتخب

دامت الحصة التدريبية لصبيحة أمس والتي كانت الأخيرة، أزيد من ساعتين كاملتين وهي المدة التي لم يصلوا إليها خلال الحصص التدريبية التي أجريت في وقت سابق على مدار التربص الإعدادي الذي أجراه المنتخب الوطني بتولون الفرنسية، حيث تدربت التشكيلة الوطنية بملعب أوبان طوال هذه المدة حيث ارتأى الناخب الوطني رابح سعدان رفع وتيرة التدريبات في آخر حصة تدريبية قبل موعد الحسم النهائي الذي سينطلق مع أول مباراة سيلعبها “الخضر” مع منتخب مالاوي يوم 11 جانفي القادم، وقد عرفت الحصة تدرب جلّ العناصر دون استثناء حتى التي لم تتماثل نهائيا للشفاء من الإصابة التي كانت تعاني منها، كما عرفت الحصة حضورا جماهيريا جد كبير من قبل الجالية الجزائرية التي لم تفوت الفرصة لمشاهدة آخر حصة تدريبية للمنتخب الوطني قبل التنقل إلى أنغولا وقصد شحذ الهمم للمنتخب الوطني الجزائري.

حضور كبير للقنوات الفرنسية في آخر حصة تدريبية

عرفت الحصة التدريبية الصباحية للمنتخب الوطني والأخيرة في معسكره الإعدادي بفرنسا، حضورا جد كبير لمختلف القنوات الفرنسية باختلافها، والتي لم تفوت الفرصة لتغطية هذه الحصة وأخذ انطباعات لاعبي المنتخب الوطني الجزائري قبل التنقل إلى أنغولا وخوض غمار نهائيات كأس أمم إفريقيا بأنغولا 2010.

مغني اكتفى بنصف حصة تدريبية وواصل الركض بمفرده

اكتفى وسط الميدان الهجومي لنادي لازيو روما الإيطالي والمنتخب الوطني مراد مغني بإجراء نصف حصة تدريبية إن صح القول، اندمج من خلالها مع المجموعة، في حين الحصة التدريبية المتبقية اكتفى من خلالها اللاعب بالركض، حيث اكتفى وبإيعاز من قبل الطاقمين الفني والطبي بالركض تفاديا لتعرضه لمضاعفات سلبية قد يكون لها الإنعكاس السلبي على حالته الصحية وقد تجعل الأوضاع تتفاقم.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة