صايفي وجبور يسجلان ..الشاذلي يوقع عودته وعملية جراحية ناجحة لزياني

أجرى، صبيحة

أمس، متوسط ميدان المنتخب الوطني ونادي أولمبيك مارسيليا الفرنسي، عملية جراحية بمدينة بوردو، حسب ما أكده الموقع الرسمي للنادي، الذي أشار إلى أن العملية كانت ناجحة وسيغادر اللاعب الجزائري المستشفى اليوم الثلاثا .

إلى ذلك، شهدت مختلف البطولات الأوروبية تألق المهاجمين الجزائريين الذين كانوا وراء تسجيل أهداف حاسمة لفرقهم، في الوقت الذي لا زال فيه المدافع نذير بلحاج يجلس على مقعد احتياط فريقه بورتسموث الانجليزي .

ففي البطولة اليونانية، قاد المهاجم رفيق جبور ناديه إيك آثينا إلى الفوز بثلاثة أهداف مقابل واحد أمام نادي ليفادياكوس، في مواجهة وقع جبور إحدى أهدافها. وهو الهدف الخامس له مع النادي اليوناني.

وشهدت المباراة اشتباك نحو 60 مشجعا مع الشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق الجماهير في أحدث حلقة من مسلسل الشغب في كرة القدم اليونانية.

أما في البطولة الفرنسية ورغم دخوله كبديل، إلا أن فريق صايفي ترك بصمته، أول أمس، مع نادي لوريان بعد تسجيله للإصابة الثالثة لفريقه أمام نادي سانت إتيان.

من جهته، وقع العمري الشاذلي عودته إلى نادي ماينز الألماني، عندما سجل الهدف الوحيد لفريقه الذي تلقى هزيمة قاسية فوق أرضية ميدانه بأربعة أهدافٍ مقابل هدفٍ واحد.

ويأتي تألق المهاجمين الجزائريين أياماً فقط عن المواجهة الأولى للخضر من المرحلة الثالثة من التصفيات الافريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم.

ويواصل المنتخب الوطني تحضيراته اليومية بالعاصمة، قبل أن يشد الرحال غدا إلى كيغالي عاصمة رواندا، استعدادا لمعركة السبت أمام المنتخب المحلي.

من جهة أخرى، سيغيب المدافعان علوا غاسروكا (اتراكو) ولاعب وسط الميدان جامال مويسينيزا (رايون سبور) المصابان بداء المالاريا عن المواجهة التي ستجمع المنتخب الرواندي بنظيره الجزائري يوم 28 مارس بكيغالي(رواندا) لحساب  التصفيات المشتركة لكأسي العالم وإفريقيا 2010- حسب ما أفادت به أمس الاثنين الاتحادية الرواندية لكرة القدم .

 وغادر اللاعبان مكان التربص الذي تجري به التشكيلة الرواندية بالعاصمة الرواندية كيغلالي  تحضيراتها على حد توضيح مصدر عليم.

من جهة أخرى، أكد مدرب التشكيلة الرواندية توكا، أنه “يقضي ليلة بيضاء كلما فكر في مستوى لاعبيه المحترفين”، موضحا”أن أحسن العناصر الرواندية المحترفة تجد صعوبة كبيرة في كسب مكانتها في الأندية التي تلعب لها. وهو الأمر الذي يشغلني كثيرا”.

وأوضح أن اللاعبين نديكومانا حمادي و أبو بكر سادو، يلعبان في نادييهما بشكل منتظم، في الوقت الذي لن يتمكن فيه أوليفي كاريكيزي وبابو بولا وابيدي سعيدي جيمي من كسب مكانيهما.

وفي مثل هذه الظروف، يجب أن تكون هذه العناصر معنا في وقت متقدم، لنتمكن من معرفة مستواهم الحقيقي ومعرفة إمكانية إقحامهم في مواجهة الجزائر من عدمها”. كما أوضح توكا.

وأوضح المدرب الرواندي، أنه يتعين على كل لاعب العمل بجد من أجل كسب مكانه في التشكيلة الوطنية. ومع هذا، أبدى المدرب الكرواتي تفائله في مواجهة المنتخب الجزائري يوم السبت المقبل، باعتبار أن الانتصار فيها سيمكن فريقه من مواصلة المشوار بكل ثبات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة