صبرت على أمري والنتيجة تجسيد حلمي

صبرت على أمري والنتيجة تجسيد حلمي

السلام عليكم، رمضان مبارك لكل الشعب الجزائري والأمة الإسلامية، والحمد لله على كل الأحوال.

إن الحياة صعبة ومتعبة، ولكن بذكر الله كل شيء يصير بخير، لقد مرت علينا الظروف والأوقات الصعبة وابتلاءات مخيفة، وأحيانا إحباطات نفسية مقلقة وحزن كبير وقلق يتملكنا بخصوص المستقبل، لكن اليقين والإرادة كلها بيد الله، عندما يأذن تنتهي الظروف القاسية والمشاكل وتتحول بعد ذلك دروسا وخبرة في الحياة نستعين بها لقادم الأيام، عندها ندرك أن ما اختاره الله لنا هو أفضل بكثير مما كنا نريد أو ربما نلهث خلفه.

عشت طموحا تمنيت تحقيق أهداف ومشاريع في حياتي، لكن الحصن المنيع الذي قابلني به الناس ومعارفي كلمة مستحيل، هذه نبرة المتشائمين ولكن ثقتي المطلقة في الله، جعلت أحلامي تُجسد على أرض الواقع رغما عن كل من عارضني وحاول أن يكسر مجاذيفي، بعد أن قالوا إن حلمي مستحيل، كنت لهم بالمرصاد لأن الله على كل شيء قدير، لا تحزن إذا منع الله عنك شيئا تحبه، فلو علمت كيف يدبر الله أموركم لذابت قلوبكم من محبته، أنا شخصيا كنت قلقا على أمور كثيرة في حياتي، وكم كنت أحزن إذا لم تتحقق، نصيحة لكل رواد هذا المنبر، اهدأوا واستغفروا الله إن الخير كله بيده.

لقد كنت مستعجلا في تقدير الأوضاع ولو كان لدي الاختيار ما صبرت ونجحت، ولكن الحمد لله بالدعاء والصلاة والأعمال الصالحات نلت المبتغى، هي نعمة من الله لكي لا نخطأ الطريق، سرت على النهج المستقيم الطريق الصحيح، ولهذا أمر المسلم كله خير، «وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم»، «والله يعلم وأنتم لا تعلمون»، لهذا أحسن الظن بالله وسوف ترى العجب، والله لقد رأيت المستحيل يتحقق والخوف أصبح طمأنينة، سبحان الله والأمثلة كثيرة عن حسن الظن بالله، إفعل كل الخير ولا تحقر من المعروف شيئا، ساعد الناس أدخل السرور إلى قلوبهم، ساعد الأيتام وكن متواضعا ولا تتكبر نحن ضيوف في الأرض سنرحل، إرحم ترحم، فكما تدين تدان، نعم نحن ضيوف لا تنسوا هذا.. ادعوا لي بالخير والسلام عليكم.

@ عبد الرحمان تواتي – البليدة


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة