صبري بوقادوم وزيرا أول على رأس حكومة تصريف أعمال

صبري بوقادوم وزيرا أول على رأس حكومة تصريف أعمال

عيّن رئيس الجمهورية المنتخب، عبد المجيد تبون، زوال اليوم الخميس، وزير الخارجية صبري بوقادوم، وزيرا أول، خلفا للوزير الأول المستقيل نور الدين بدوي.

وقالت أنباء إن الرئيس تبون يكون قد قرر الاحتفاظ بأعضاء الحكومة، لفترة قصيرة، مع الاستغناء فقط عن خدمات بدوي ووزير داخليته، تماشيا مع مطالب الحراك.

وحسب أنباء تحصلت عليها “النهار أونلاين”، فإن الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون كلّف بوقادوم بتسيير حكومة تصريف الأعمال بالنيابة.

وتعني هذ ه القرارات أن الرئيس المنتخب الجديد يكون قد فضل التريث، قبل اختيار كامل طاقمه الحكومي، بتأنٍ وتفكير عميق.

وصبري بوقادوم الذي يشغل منصب وزير الخارجية منذ يوم 31 مارس الماضي، هو دبلوماسي التكوين والممارسة.

ولد صبري بوقادوم، وهو أب لولدين، يوم الفاتح سبتمبر عام 1958، وهو خريج المدرسة الوطنية للإدارة، فرع الدبلوماسية.

شغل صبري بوقادوم منصب السكرتير الأول بالسفارة الجزائرية في العاصمة المجرية بين سنتي 1987 و1988.

بعد ذلك، انتقل بوقادوم للعمل مستشارا في مقر الأمم المتحدة بنيويورك بين عامي 1988 و1992.

وفي سنة 1992، شغل بوقادوم منصب مدير مساعد للشؤون السياسية بالأمم المتحدة ونزع السلاح من 1992.

وفي العام 1993، تمت ترقية بوقادوم إلى منصب مدير الشؤون السياسية بالأمم المتحدة، إلى غاية أكتوبر 1995.

وفي سنة 1996، تم تعيين صبري بوقادوم سفيرا للجزائر في كوت ديفوار، ليبقى بنفس المنصب إلى غاية عام 2001.

بعد ذلك، شغل منصب رئيس البروتوكول بوزارة الخارجية، ثم سفيرا للجزائر في البرتغال بين أكتوبر 2005 وأوت 2009.

وبنفس التاريخ، تم تعيين صبري بوقادوم في منصب المدير العام للأمريكيتين بوزارة الخارجية، قبل أن يتم في نهاية 2013 تعيينه ممثلا دائما للجزائر لدى الأمم المتحدة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=743754

التعليقات (1)

  • [email protected]

    في رأيي المتواضع فان تعديل الدستور بهذه السرعة سوف لن يأتي بالنتيجة التي ترضاها الجزائر العميقة.
    الشعب تعرض مدة سنين طويلة الى عملية غسل دماغ. وهو الآن مشوش ولا يعرف جيدا مبادئ أول نوفمبر وعبد الحميد بن باديس.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة