صعدت إلى الجبل مرغما … وهناك تولدت قناعة “الجهاد” ضد الحكم

صعدت إلى الجبل مرغما … وهناك تولدت قناعة “الجهاد” ضد الحكم

يعترف حسان حطاب (أبو حمزة) بأن “مسيرته الجهادية” لم تكن

 

وليدة تخطيط مسبق، بعكس “جهاديين” آخرين كانوا يستعدون لقتال الحكم الجزائري منذ ما قبل إلغاء الانتخابات التشريعية التي فازت بها جبهة الإنقاذ، في كانون الثاني (يناير) 1992. يقول إنه لم يفكّر أصلاً في المشاركة في “العمل المسلح” ولا في أعمال “تغيير المنكر بالقوة”، على رغم نشأته الدينية منذ الثمانينات في مدينة الرويبة (ولاية الجزائر العاصمة). لم يشارك حطّاب، كما يقول، حتى في مسيرات “جبهة الإنقاذ” في أيام العمل السلمي.

كيف التحقت بالجبل؟ سألت حطاب في لقائنا في الإقامة السرية التي تؤويه قرب العاصمة الجزائر. يجيب: “كانت الظروف آنذاك، في 1992، صعبة جداً. فقوات الأمن تصرّفت مع الإسلاميين بنوع من العنف. بعد الغاء الانتخابات، في كانون الثاني (يناير)، بدأت حملة اعتقالات عشوائية واسعة، واعتقلت أجهزة الأمن حتى الأشخاص الذين لم يكونوا متعاطفين مع الجبهة (جبهة الإنقاذ). تعاملت مع الإسلاميين عموماً بشيء من القسوة. دفع ذلك بكثيرين إلى الصعود إلى الجبل (أي الالتحاق بجماعات مسلحة)، حتى في أوساط أولئك الذين لم يكن عندهم أدنى تفكير في القيام بذلك. وبعد التحاقهم بالجبل تولّدت لديهم هناك القناعة الشرعية (بالقتال)، وأنا أتكلم هنا عن تجربتي الخاصة. فأنا أصلاً لم أكن أنوي الصعود إلى الجبل. وإذا سألت أهل قريتي وعائلتي فيسقولون لك ذلك. لقد تربيت تربية مسجد ” في اشارة الى مسجد الهدى في حي بن زرقة الرويبة شرق العاصمة

 لكنني لم أكن حتى من الناس الذين كانوا، ربما، يمارسون العنف لتغيير المنكر. كنت معتدلاً، وبعضهم كان يلومني قائلاً إنني لست متعاطفاً مع الجبهة ولا أشارك في الحملات الانتخابية والتجمعات التي تنظّمها (خلال فترة العمل السلمي)”.

ويتابع حطاب راوياً مشاهداته لتلك الحقبة من مطلع العام 1992 حيث كانت تحصل مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومؤيدين لجبهة الإنقاذ يحتجون على وقف “المسار الانتخابي”: “وصلت حملة الاعتقالات آنذاك إلى الحي الذي أسكن فيه، وأوقفت قوات الأمن تقريباً جميع الذين كانوا مُلتحين ومُلتزمين (إسلامياً) من أبناء الحي. كنتُ من بين قلة قليلة من الشبان الذين لم تشملهم الاعتقالات. لكن بعد فترة، وخلال وجودي في مستشفى جاءت قوات الأمن وحاصرت المكان. كنت خائفاً، ففررت. هذا سبب التحاقي بالجبل: نتيجة حملات الاعتقال العشوائية التي تشمل الإسلاميين. وبصراحة، تولّدت القناعة لديّ (بقتال السلطات) وأنا في الجبل. نتيجة تصرفات النظام واخطائه، كُنت تجد دعاة وطلبة علم يُفتون في هذا المجال بمشروعية الجهاد”.

في الجبل، التحق حطاب بجماعة يقودها شخص يدعى محيى الدين وكانت تصف نفسها بأنها ثالث الجماعات القوية الناشطة في ضواحي العاصمة الجزائرية. الجماعة الأولى كانت بقيادة محمد علال (موح ليفيي) وهي النواة الأساسية لـ “الجماعة الإسلامية المسلحة” (بعدما انضم إليها “الأفغان الجزائريون” لاحقاً)، والثانية هي جماعة “حركة الدولة الإسلامية” التي كان يقودها السعيد مخلوفي (إلى جانب عبدالقادر شبوطي). ومنذ أواخر العام 1992 إلى نهايات العام 1993، برزت “الجماعة المسلحة” (“الجيا”) بوصفها الأقوى فعلياً بين الجماعات التي كانت تقاتل الحكم الجزائري وتعتبره “مرتداً”. ولم يكد العام 1994 يطل حتى تكثّفت الاتصالات بين الجماعات المختلفة وأثمرت في ربيع ذلك العام اتفاقاً على الوحدة تحت راية “الجماعة المسلحة” بقيادة الشريف قوسمي (أبو عبدالله أحمد). وانضم إلى صفوف “الجماعة” في تلك الوحدة الشهيرة قادة “حركة الدولة الإسلامية” (مخلوفي) وجناح واسع من “جبهة الإنقاذ” يمثّله الشيخ محمد السعيد (زعيم التيار الذي يُطلق عليه إسم “الجزأرة”).

كانت “الوحدة” مرحلة مفصلية في مسيرة حطاب “الجهادية”، إذ انضم فوراً إلى الجماعة الجديدة وبدأ يترقى في صفوفها ليصبح خلال فترة وجيزة واحداً من “أمرائها” البارزين بعدما عيّنه “أمير الجيا” جمال زيتوني، في منتصف 1995، أميراً على كامل “المنطقة الثانية” الاستراتيجية التي تحيط بالعاصمة الجزائرية شرقاً وتمتد حتى ولاية البويرة. وتُعتبر هذه المنطقة تالياً “بوابة” أساسية للوصول إلى كل ولايات الشرق الجزائري.

يقول حطاب: “كانت الجماعات مشتتة على مستوى الوطن عندما حصلت الوحدة (في أيار/مايو 1994). كانت الجماعة الإسلامية المسلحة ناشطة لكنها منزوية خصوصاً في ناحية البُليدة (جنوب العاصمة)، وكانت هناك الحركة التي يقودها السعيد مخلوفي وجماعات أخرى تنشط في أكثر من منطقة. فجاءت الوحدة وتوحدت الجماعات المختلفة في إطار “الجيا” تحت إمارة أبو عبدالله أحمد (قوسمي). وفي إمارته عُيّنت أميراً على “كتيبة الفتح” التابعة لولاية الجزائر والتي يمتد نشاطها شرقاً حتى ولاية بومرداس. وفي عهد جمال زيتوني (الذي تولى الإمارة إثر مقتل أحمد في اشتباك مع قوات الأمن في أيلول/سبتمبر 1994)، ترقيت إلى “أمير جند” على ثلاث كتائب هي “الفتح” و “القدس” و “الأنصار”. ثم عيّنني زيتوني أميراً على “المنطقة الثانية” وكانت تحت إمارتي نحو 13 كتيبة. وصرت لاحقاً من أعيان الجماعة الإسلامية المسلحة”.

لكن حطاب يكشف أنه سرعان ما اختلف مع زيتوني بسبب ممارسات الأخير الذي يُلقي عليه كثيرون باللوم في دفع الجماعة نحو مزيد من اللغو والتطرف تجلّيا في بيانات تهدر دم كثير من فئات الشعب الجزائري وفي قرارات اتخذها زيتوني في حق مخالفيه – أو من يشتبه في أنهم مخالفون له من داخل الجماعة – وتضمنت إعدامهم بمبررات واهية في كثير من الأحيان. ويقول حطاب عن تلك الحقبة: “بعد فترة وجيزة من عملي تحت إمارة زيتوني، نشب بيننا خلاف. فقد كنت رأيت الطريقة التي تولى فيها الإمارة، إذ نصّبه مؤيدوه أميراً بالقوة بعد مقتل قوسمي في صيف 1994، فاضطر “أعيان الجماعة” – أهل الحل والعقد – إلى تثبيته أميراً كي لا تحصل “فتنة” في صفوف التنظيم. وهو لجأ، بعد توليه الإمارة، إلى تعييّني عضواً من أعيان الجماعة. لكن لم يفعل ذلك بمبادرة منه، بل نتيجة ضغط مارسه عليه بعض الأمراء الذين أرادوا أن أكون من الأعيان. وحتى تنصيبي أميراً على المنطقة الثانية كان أيضاً بضغط من بعض الأمراء. لكن بمجرد تعرّفي على زيتوني شخصياً وسؤالي عنه وعن المحيطين به وجدت أنهم ليسوا من الشخصيات المرغوب فيها (على رأس الجماعة). كانوا أشخاصاً بلا مستوى. كانوا حقيرين ومنبوذين، تأمّروا عنوة كأعيان للجماعة، ولم تجد عقلياتهم وتصرفاتهم استحساناً لدي. الملاحظة الأولى التي كوّنتها عن زيتوني وبقيت ماثلة أمام عيني هي ملابسات محاكمته طالب علم متهم بأنه يعمل لمصلحة الاستخبارات. كنتُ حاضراً في أثناء تلك المحاكمة، ورأيت كيف أن القضاة الذين يحاكمونه يريدون تثبيت التهمة عليه. طلب مني زيتوني أن استجوبه بنفسي لانتزع منه اعترافاً، فرفضت أن أحقق معه وقلت له إنكم تريدون إثبات التهمة ضد شخص أراه بريئاً. فالرجل هو من طلب ان يُحاكم لأنه يريد أن ينفي التهمة عنه. أراد أن ينفيها بإصراره على أن يُحاكم، فلو كان فعلاً من المخابرات لما كان بقي معكم، علماً أنه يقاتل في صفوف “الجماعة المسلحة” منذ فترة طويلة. رفضت محاكمة طالب العلم، وقلت لزيتوني إن هذا الرجل بريء وهذه أدلتي على براءته. ولكن بعد ذهابي من منطقته، نفّذ زيتوني الحكم فيه وأصدر بياناً وأشرطة أرسلها إلى “المنطقة الثانية”. لكنني أوقفتها وأعدتها له وقلت له إن هذه الأشرطة والبيان لا تُوزّع في منطقتي. وكررت له إن هذا الرجل اعتبره بريئاً وبالتالي لا استطيع أن أكذب على جنودي وأقول لهم إنه مذنب. فقد كنت شاهداً خلال المحاكمة على انه بريء، لكنكم حكمتم عليه بتهمة كنتم فقط تريدون إثباتها، ولكن قناعتي هي خلاف ذلك. بعد إعدامه، أخذت موقفاً صارماً من قيادة الجماعة وسجّلت عليهم ملاحظة سيئة. وبدأت احتاط لكل الأمور”.

ويتابع حطاب متحدثاً عن تلك الحقبة وكيف تعمّقت خلافاته مع زيتوني والحاشية المحيطة به: “لاحظ زيتوني إنني لا أسير في طريقه. فأراد أن يقرّبني إليه ويكسبني إلى صفه. حاول ذلك مرات عدة من خلال دعوتي إلى حلقات من الحوارات. لكنني بدأت أقرأ البيانات التي يُصدرها، مثل بيان “منع السفر الطويل” الذي يستهدف الأفراد في العشرينات من عمرهم (من 21 حتى 27 سنة) الذين يتم توقيفهم بلا وثائق ويُقتلون على أساس أنهم من الخدمة الوطنية (الخدمة العسكرية الإلزامية)، ثم بيان عمال شركة سوناطراك، ثم بيان إهدار دم نساء (وإمهات وبنات) رجال الدرك وأسلاك الأمن، وبيان موظفي الحماية المدنية وبيان موظفي الضمان الاجتماعي، وغيرها من البيانات. رفضت تطبيق بيانات زيتوني وأرسلت له رداً شرعياً وأعدت له البيانات قائلاً إنني أرفضها ولن أطبقها. كان زيتوني قاسياً مع الأمراء الذين كانوا يهابونه في الحقيقة. حتى الأعيان كانوا يهابونه. لكنني كنت قادراً على الضغط عليه بسبب الاعتبارات التي كنت أحظى بها. فجنود المنطقة الثانية وأمراؤها كانوا يثقون بي. كنت أسوسهم بسياسة تختلف عن السياسة التي تعتمدها الجماعة مع الجنود في المناطق الأخرى. كنت أحظى بثقة الأمراء والجنود في منطقتي، وكان ذلك أحد الأسباب التي دفعت الأمراء إلى الضغط على زيتوني لتعييني أميراً على المنطقة. لكن زيتوني ندم بعدما أمّرني، إذ رآني أراجع في كل يوم القرارات التي يُصدرها، ولم يكن قادراً على اتخاذ إجراءات ضدي. فلو عزلني لن يرضى لا الأمراء ولا الجنود في المنطقة. وأعتقد أنه شخصياً كان يحب سياستي تجاه الأمراء والجنود، لكن المحيطين به هم من كان يضغط عليه”.

ومن هم هؤلاء المحيطون به؟ يجيب حطاب بلا تردد: “المحيطون به هم عنتر زوابري ورضوان ماكادور من ناحية البُليدة وأبو كابوس من ولاية البليدة أيضاً. هؤلاء هم من نصّب زيتوني (أميراً)، وهم من شوّه أمامه صورة الناس الذين كانوا خصوماً لهم من الأمراء والأعيان. زيتوني لم يكن يعرف الناس، فقد كان أمير كتيبة (الكتيبة الخضراء)، ولا يعرف حتى ماذا يحصل داخل الجماعة ولا كيف تُسيّر ومن هم الأشخاص الذين يُسيّرونها. جاؤوا به ونصّبوه عنوة أميراً من دون الأعيان وأصدروا بياناً بتنصيبه بعد مقتل أبي عبدالله أحمد. وبعد خروج نبأ تنصيب زيتوني أميراً، قال الأعيان: فلنبقه أميراً بما أنه صار كذلك لئلا نزيد الفتنة. فلنأت به إلى عندنا ونعيّنه أميراً ولكن مع تعييّن ضابط شرعي ومستشار عسكري له. قبلوا بذلك (زيتوني وحاشيته)، لكن زيتوني همّش لاحقاً المستشار العسكري وهمّش الضابط الشرعي وأحاط نفسه بهؤلاء الأشخاص الخطيرين وهم من بات يُملي عليه ماذا يفعل. صاروا يقولون له حذاري من هذا الأمير أو طالب العلم أو من هذا الشخص أو ذاك، وبدأوا في إزاحة الأمراء الطيبين الذين يتمتعون بأخلاق حميدة وبدأوا يصفّونهم، وبدأوا يورّطون زيتوني في ذلك: القتل والتصرفات القاسية مع الأمراء. حتى بدأت تتشوه صورة زيتوني نفسه. بعد ذلك بدأت احتاط منه، وصاروا ينظرون إلي على أنني عنصر خطير (بسبب معارضتي سياستهم). حاولوا مرات عدة أن يتصرفوا معي تصرفات لم أقبل بها، وكنت أتعامل معهم بحيطة وحذر. ثم وصلت الأمور إلى المرحلة التي بدأ فيها زيتوني يُصدر تلك البيانات. لم أقتنع بها من الناحية الشرعية وأعدتها له مع ردود شرعية. أبلغت بعض الأمراء الحاضرين (في المنطقة الثانية) برفضي تلك البيانات. لم يكن زيتوني يستطيع ارغامي على تطبيقها. لكنه بدأ يتصرف بشدة مع بعض الأمراء الذين لا يجد لديهم سنداً قوياً من قواعدهم، ويأخذ في حقهم قرارات بالتحويل أو العقوبة القاسية وأحياناً القتل. كان يقوم بتلك الأمور خفية عني لأنه يخافني. وكان في الحقيقة لا يُجري لهم محاكمات حقيقية بل اغتيالات. فقد كان في “الكتيبة الخضراء” التابعة لزيتوني أفراد يثقون بي بحكم معرفتهم بأنني متدين ولا أقدم على أمر سوى بعد معرفة رأي الشرع فيه. كان هؤلاء يعطونني أخباراً سرية ويقولون إنهم نفّذوا هذا العمل أو ذاك بناء على توجيهات زيتوني وخوفاً منه.

وعندما كنت أسمع بأمر ما كنت أصعد إلى عند زيتوني وأطلب عقد حلقة (جلسة) رسمية. لم يكن كثيرون من أعيان الجماعة حاضرين، فكثير من هؤلاء من مناطق بعيدة. وكان زيتوني قد أضاف إلى عضوية الأعيان أفراداً من حاشيته والمحسوبين عليه، وسعى هؤلاء الى تعزيز وضعهم في مجلس الأعيان وتحكموا فيه وأداروا الجماعة مثلما يريدون. كنتُ الفرد الوحيد من الأعيان من المنطقة الثانية وكنت معارضاً دائماً له. فعلى رغم معرفتي بخطورتهم، إلا أنني كنت أعرف وزني أيضاً وأعرف أنني قادر على ممارسة ضغط عليهم. وكما قال لي بعض من حضر الجلسات التي عُقدت في غيابي، كان زيتوني يقول إنه لا يمكنه أن يُرغم حسان على القيام بأمر ما إذ أن “الجيا” يمكن أن تتفكك بدونه. كان يقول إنه لو ذهب حسان فإن الإمراء سيفقدون الثقة (بالجماعة)، وبالتالي فإنه قادر على خسارة العديد من الأمراء شرط ألا يخسر حسان. وفعلاً حاول أن يكسبني بكل طريقة. كنت أعرف جبروته وطغيانه، وعلى رغم ذلك فقد كان يستجيب لي ما أطلب منه خلال اللقاءات بيننا. ولكن على رغم ذلك، فقد كنت محتاطاً منه خشية أن يُغدر بي”.

 


التعليقات (2)

  • أبو مروان

    اليوم أصبح الكل يدعي البراءة من دم الأبرياء ..لكن يوم كانت المجزار ترتكب في حق الشعب وبأبشع الطرق والوسائل لم نر أحدا من هؤلاء يصدر بيان تنديد أو إدانة لما يقترف في حق الأمة باسم الدين …

  • younes

    ya hattab inchallah rabi yessmahlek mais chouf shab et la famille des victimes wela yessemhoulek

أخبار الجزائر

حديث الشبكة