صــايـــفي‮: ''‬الإقصاء دائما‮ ‬يكون مرا ولكننا سنتدارك في‮ ‬خرجة كولمار هذا الجمعة‮''‬

صــايـــفي‮: ''‬الإقصاء دائما‮ ‬يكون مرا ولكننا سنتدارك في‮ ‬خرجة كولمار هذا الجمعة‮''‬

عبر اللاعب الدولي السابق ومهاجم نادي أميان الفرنسي، رفيق صايفي، عن تأسفه الشديد من الطريقة التي خرج بها فريقه أميان من منافسة كأس فرنسا الأحد الفارط أمام نادي بولون سورمار بالضربات الترجيحية، بعدما انتهت المبارة في وقتيها الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي هدفين لهدفين، حيث أكد في تصريح لموقع النادي أن رفقاءه قادرون على تحقيق الأحسن بالنظر إلى المجهودات الكبيرة التي قاموا بها سيما الفرص الضائعة التي أرجعها إلى نقص الفعالية. هذا وبالرغم من الحسرة التي ألمت برفقاء النجم السابق للعميد إلا أن صايفي أكد أنهم سيحاولون تجاوز هذا الإقصاء من خلال التحضيير الجيد للمبارة الهامة التي تنتظرهم نهاية هذا الأسبوع في دوري الدرجة الثالثة الفرنسي عندما يتنقلون إلى مدينة كولمار لمواجهة النادي المحلي، وهو الرهان الذي يسعى من خلاله أميان إلى العودة بنتيجة ايجابية للإبقاء على كامل حظوظهم في تحقيق الصعود إلى الدرجة الثانية سيما وأنهم يتواجدون ضمن المراكز الخمسة الأولى، وهو ما يجعلهم مطالبين بتفادي التعثر في هذه الخرجة الصعبة.


التعليقات (1)

  • Ils encouragent la médiocrité

    صايفي، غزال، جبور و غيرهم. من الرديء إلى الأردأ.
    و بالنسبة “للرجل” يجب أن يكون غبيا و شياتا و ما يعرفش يخدم و لازم يستر ما ستر الله.

    و لأن سعدان… و جزائري قح، فلقد طبق المبدأ نفسه مع مدلليه: أن يكون المدلل غبيا و ما يعرفش يلعب البالون و ما يمركيش و ما يقولش واش راه صاري.
    ملاحظة:
    بالنسبة لي، الرديء هو ذلك الذي يفشل في أداء مهامه لكنه لا يغيّر من مهنته و لا يستقيل و لا ينتحر و لا يمل من الصياح : أنا هو كلش.

    ياك هذا و النورمال ديالنا.

    و الكلام قياسسسسسسسسس

أخبار الجزائر

حديث الشبكة