صهيوني على رأس شبكة دولية لغسيل وتهريب الأموال في تونس

صهيوني على رأس شبكة دولية لغسيل وتهريب الأموال في تونس

توصلت تحقيقات مالية أجرتها لجنة تابعة للبنك المركزي التونسي، إلى الكشف عن شبكة دولية مختصة في غسيل وتهريب الأموال في تونس.

يترأسها مواطن من الكيان الصهيوني، حسب ما ذكره موقع “حقائق أون لاين”.

جاء هذا بعد تلقيها تقريرا عن شبهة فساد، كشفت أن امرأة أوروبية تدعي “Emi” قامت بفتح حساب بنكي في تونس.

وادعت أنه مخصص لجمعية خيرية دولية تختص في الكشف عن المتفجرات في الأراضي الليبية.

وورد أنها تستقبل من خلاله تحويلات بنكية بالدولار من الخارج وتسحبها مباشرة.

وقد تلقت هذه المرأة مبالغ كبيرة بالعملة الصعبة، في ظرف ستة أشهر.

واتضح أن هذه الجمعية الأوروبية دوليةغير حكومية، وحصلت على رخصة نشاط خيري تحت غطاء أعمال إنسانية.

تمثل التبرعات أحد أهم مصادر تمويلها، في حين لم تتمكن التحقيقات من كشف وجهة الأموال المسحوبة.

خصوصا بعد أن سافرت المرأة إلى دولة أوروبية أخرى ومعها الأموال، التي سحبتها من الحسابين البنكيين.

ومنحت توكيل لسائقها الخاص الصهيوني، للتصرف هذين الحسابين البنكيين المشبوهين.

حيث أثبتت التحقيقات أن هذا السائق هو الشخص الرئيسي، الذي يدير الجمعية المشبوهة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة