صوموا لرؤيته…وأفطروا ارؤيته

صوموا لرؤيته…وأفطروا ارؤيته

يثبت شهر رمضان برؤية الهلال أو بإكمال شعبان ثلاثين يوما. هذا ما يعرفه كل مسلم. وهذا ما ثبت به النص. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم، فأكملوا شعبا ثلاثين» (رواه البخاري 4 / 106 ، ومسلم 1081) . وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «لا تصوموا حتى تروا الهلال، ولا تفطروا حتى تروه، فإن غم عليكم، فاقدروا له» (أخرجه البخاري 4 / 102 ومسلم 1080)؛ فالأصل إذن هو رؤية هلال رمضان ولا يصار إلى غيره إلا بعد انعدام هذا الأصل، وحتى إحصاء عدة شعبان لا يصار إليها إلا بعد أن يغمّ علينا. والحكمة العظيمة في هذا هي أن يكون صوم رمضان مسألة شائعة لجميع المسلمين، ميسورة لهم، فكل مسلم من حقه أن يرى الهلال وبإمكانه ترصده وتتبعه، وهكذا يعلم الإسلام أتباعه أن هذه الكواكب التي عبدت من دون الله تعالى ما هي إلا خلق من جملة خلقه، رتبها الله تعالى كعلامات دالة عليه، وعند رؤيتها يهرع المسلم لعبادة خالقها وليس للسجود لها. وليس عجيبا أن ترتبط عبادات المسلم بالظواهر الكونية؛ فالمسلم يصلي الفجر عند طلوع الفجر، وهي ظاهرة كونية مرتبطة بالشمس، وكذلك الظهر والعصر والمغرب والعشاء، ويحج ويزكي عند حلول ذلك، وهو دوران الشهور الذي له علاقة بكوكب الأرض والشمس. وحتى عند رؤية الخسوف والكسوف يلجأ المسلم للصلاة، وإذا  لم تمطر السماء لن يعبدها المسلم ولن يسجد لها وإنما يتجه بصلاته طالبا من خالقها أن يسقيها وكأنه يقول لها ما أنت إلا سبب من الأسباب فإذا امتنعت طلبنا الماء من مسبب الأسباب. فرؤية الهلال هي الأصل الذي لا يجوز التنازل عنه، لأن الرؤية بالعين هي أعلى درجات العلم، فلو أن أحدهم أخبرك أنه توصل من خلال عملية حسابية دقيقة إلى وجود الكعبة مثلا فلا يمكن أن تكون حساباته أكثر دقة ويقين من رجل واقف أمام الكعبة يراها بعينيه، ولذلك نقول في مسألة ثبوت الصوم بالحساب الفلكي، مهما بلغت دقة الحسابات الفلكية. فلا يمكن أن تكون أكثر دقة من رؤية الهلال بالعين، هذه واحدة، والحسابات الفلكية تدل على وجود الهلال ولكن الشريعة أمرتنا بالصوم لرؤيته لا لوجوده؛ فحتى لو أثبت الفلك وجود الهلال في الأفق ولكننا لم نر الهلال لا نصوم لأننا مطالبون بالصوم لرؤيته لا لوجوده، ومن المهم جدا أن نجمع بين الأمرين أي رؤية الهلال والحسابات الفلكية. فكيف ذلك؟
والجواب بسيط وهو أن نستعين بالحسابات الفلكية في طلب رؤية الهلال وتحديد موقعه وولادته بالدقيقة والثانية، فإذا حدد علم الفلك مثلا أن هلال رمضان يمكن رؤيته في شمال إفريقيا على السابعة ليلا فيتجه المسلمون لطلب رؤيته في اليوم والوقت والمكان الذي حدده العلم، وهكذا نكون قد صمنا لرؤيته وأفطرنا لرؤيته، ولا نكون قد أهملنا ما توصل إليه العلم. وترصد الهلال متعة عظيمة، ولذة فكرية ينبغي أن يشجع عليها الناس يريد الإسلام أن يفتح به بابا لترصد الظواهر الكونية ودراستها والاهتداء بها؛ فمن غير المعقول ترك كل هذا الأفق من الحكمة الإلهية في التشريع والاستعاضة عنها بالتقاء مجموعة من الفلكيين في مكاتب مغلقة يعلنون لنا متى نصوم وفق حسابات لا يفهمونها إلا هم، بحيث يتحول رمضان إلى مسألة خاصة وليست قضية عامة. وها هو العالم يتجه اليوم لتوحيد رؤيته هلال رمضان عن طريق جهاز الشاهد الذي اخترعه أحد المسلمين من كبار علماء “نازا” والذي يمكنه رصد هلال رمضان من كل جهات العالم؛ ففي أي بقعة من العالم يولد فيها الهلال يمكن للجهاز رصده وتصويره وإرساله لكل جهات الترصد في العالم، فما على المسلمين إلا الذهاب لرؤيته في الموقع الذي ترصده لهم جهاز – الشاهد – وهو جهاز لا يكلف سوى ست وستين مليون دولار. ما أسهل على الحكومات العربية أن تنفق هذا المبلغ الذي يكون له الأثر البالغ في توحيد الأقطاع الإسلامية. وفي انتظار ذلك.. كل رمضان ونحن مسلمون إن شاء الله تعالى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة