ضباط الجيش..إذا عرف السبب بطلَ العجب

ضباط الجيش..إذا عرف السبب بطلَ العجب

لم يجد الوزير

الهارب، عبد الحميد الإبراهيمي، صاحب فضيحة الـ 26 مليار دولار، من وسيلة لضمان حصوله على منحة اللجوء السياسي فوق الأراضي البريطانية، إلا التهجمَ على شخصياتٍ بارزة في الدولة وجهاز الأمن. الغريب في قصة الوزير الهارب الذي فضل الجنسية البريطانية على جنسيته الأصلية الجزائرية، هو محاولته تشويه صورة أحد الضباط السامين في جهاز الأمن، والذين كانوا قد التحقوا بالثورة التحريرية وعمره لم يتجاوز الـ15سنة، ولكن.. إذا عرف السبب بطلَ العجب، فالوزير الهارب يعتقد بأن عزف أسطوانة ”حرب النجوم” بين الرئيس وقيادة المؤسسة العسكرية، قد توطدُ علاقة عبد الحميد الإبراهيمي بالمجرمين، الذين كانوا وراء المذابح التي عاشتها الجزائر طيلة عشرية كاملة  من الزمن، والذين فضّلوا إدارة الحرب على الجزائر من مدينة الضباب وبأموال الملكة إليزابيث وللحديث بقية…


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة