ضبط موظفة سابقة بمديرية الأمن متلبسة بسرقة أمتعة المسافرين في مطار هوّاري بومدين

ضبط موظفة سابقة بمديرية الأمن متلبسة بسرقة أمتعة المسافرين في مطار هوّاري بومدين

بعد سلسلة سرقات جرت في ظروف غامضة منذ عدّة أشهر

 الأمن حجز أمتعة وأغراضا مسروقة بعد مداهمة منزل المشتبه فيها بالدويرة

أسرّت مصادر «النّهار» أن رجال الضبطية بمطار هوّاري بومدين تمكّنوا من فك لغز اختفاء أغراض وأمتعة المسافرين في ظروف غامضة.

بعد سلسلة سرقات لم يتم تحديد هويّة فاعلها منذ أشهر، وذلك في أعقاب توقيف المشتبه فيها الرئيسية، نهاية الأسبوع الفارط.

وهي في حالة تلبّس بإخراج أمتعة مسروقة من بهو المطار، ليتم الكشف أن الموقوفة هي عون شبيه سابق بالمديرية العامة للأمن الوطني، فتمّ إثر ذلك إحالتها على جهات التحقيق.

وحسب ذات المصادر، فإن المتهمة الموقوفة تتواجد حاليا رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش عن تهمة السرقة في المطارات، بأمر من محكمة الدّار البيضاء.

الصادر يوم الخميس الفارط، إذ كشفت التحريات في ملابسات الجريمة أن المتهمة ذات 45 سنة، أم لطفلين، مقيمة بحي «عدل» في الدويرة.

كانت تزاول عملها كعون شبيه «شرطية» بالمديرية العامة للأمن الوطني، حيث جرى توقيفها وهي في حالة تلبس بسرقة أمتعة المسافرين على متن عربة.

وهو السلوك الذي ارتاب له شرطي بالمطار، الذي أوقفها بغرض التحقق من هويتها وتفتيش أغراضها.

ليكشف الشرطي حينها أن المتهمة ليس لها علاقة بالأمتعة ولا بالمكان الذي تجول وتصول فيه، وعليه تم إحالتها على الجهات الأمنية بالمطار للتحقيق معها.

واعترفت المتهمة بعد محاولتها في بادئ الأمر إنكار الشبهات التي تحوم حولها، بأنها سرقت الأمتعة التي كانت بحوزتها من بهو المطار .

بعد إخضاعها للتفتيش ومرورها عبر جهاز «سكانير»، مفيدة بأنها ليست المرة الأولى التي قدمت فيها إلى المطار بغرض تنفيذ جرائم سطو طالت بضاعة المسافرين.

واستكمالا لإجراءات التحقيق، قامت الفرقة المُحققة بمداهمة منزل المشتبه فيها بحي «عدل» في الدويرة، أين تمّ حجز عديد الأغراض والأمتعة تخصّ المسافرين المستهدفين.

من بينها ملابس شتوية باهظة الثمن وعطور وساعات فاخرة وغيرها من الأغراض الشخصية، والتي كانت من ضمن الأمتعة محل شكاوى لدى المطار.

وعلى ضوء ما سُرد من معطيات، جرى تقديم المشتبه فيها أمام هيئة محكمة الجنح بالدّار البيضاء.

أين أصدر في حقها القاضي أمرا بإيداعها رهن الحبس المؤقت إلى حين تقديمها للمحاكمة، الأسبوع الجاري.


التعليقات (1)

  • khail mustapha

    ما هو حكم الله في هذه المسالة ان كنتم مسلمين؟

أخبار الجزائر

حديث الشبكة