ضد الخروج المسلح

ضد الخروج المسلح

الرغم من القمع الذي تعرض له الإمام مالك بن أنس فإنه لم يتمرد على الخليفة في بغداد ولم يحرض على الثورة ضده، ولم ينقل عنه تأييد الخروج على ولي الأمر، أي الحاكم، في الدولة المسلمة.

على العكس من ذلك، تبنى الإمام مالك نهج التواصل مع خلفاء بني العباس، مع حفاظه دائما على هيبته وعزته وكرامة العلماء. وكان يرى في التواصل خيرا ومصلحة مؤكدة للإسلام والمسلمين، ونقل عنه قوله: “لولا أني أتيتهم ما رأيت للنبي صلى الله عليه وسلم في هذه المدينة سنة معمولا بها”.
قلت إنه تواصل لا يخل بكرامة العلم والعلماء، ومن أدلة ذلك هذه الرواية. زار الخليفة المهدي المدينة المنورة ذات مرة، فاجتمع إليه الأعيان والعلماء في مجلس من مجالسه، ووصل الإمام مالك متأخرا، وترقب الناس ليروا أين يجلس. قال الإمام مالك للمهدي: يا أمير المؤمنين أين يجلس شيخك مالك؟ فجاء الرد سريعا بالعمل قبل القول، إذ أمر الخليفة من حوله أن يتزاحموا قليلا ليفسحوا مكانا لمفتي المدينة المنورة، وقال: ها هنا يا أبا عبد الله، إلى جانبي!

وجاء الخليفة هارون الرشيد، وما أدراك ما هارون الرشيد، إلى المدينة المنورة ذات مرة، وكان يعرف مكانة الإمام مالك وعلمه وقدره، فبعث إليه رسولا يبلغه أنه مدعو لمقابلة الخليفة. فأجاب مالك رسول الخليفة: قل له إن طالب العلم يسعى إليه والعلم لا يسعى إلى أحد. فجاءه الخليفة زائرا معتذرا!!
أقترح على الحكام المسلمين المعاصرين أن يقتدوا بهارون الرشيد، وقد كان ملكه أعظم من ملكهم، وكان سيدا من سادات النظام العالمي في عصره، بل لعله كان أقوى حاكم في زمانه على مستوى المعمورة. أقترح عليهم أن يكرموا العلماء، ويزوروهم في بيوتهم، ويفسحوا لهم مجالا حقيقيا ومعتبرا للتواصل مع الناس عبر الإذاعة والتلفزيون.
ومن جهة ثانية، أقترح على عموم المتدينين، وعلى الشبان الإسلاميين بوجه خاص، أن يستخلصوا الدرس من موقف الإمام مالك وعامة علماء السنة الموثوقين المعتمدين بذمّ الخروج المسلح على الحاكم المسلم ورفضه.

الإمام مالك جلد وعذب أمام الناس ومع ذلك لم يتمرد ولم يدع الناس للتمرد. والإمام أحمد صبر على التعذيب في فتنة قول المعتزلة بخلق القرآن ولم يتمرد ولم يدع الناس للتمرد. والحسن البصري من قبلهم اشتهر بموقفه ضد الخروج على ولي الأمر.
هؤلاء الأئمة ليسوا جبناء ولا خوّافين، ولكنوا أدركوا من قيم الدين ومن تجاربهم ومن دروس التاريخ ما لم تدركه كثير من الجماعات الإسلامية المعاصرة. أدركوا أن التمرد المسلح يؤدي في الأعم الأغلب إلى منكرات وخسائر أكبر من التي خرج المتمردون ضدها أول الأمر.
كما أدركوا أن مقاطعة الحكام ومعاداتهم والتشهير بهم يؤدي عمليا إلى أن ينعزل قادة الدول الإسلامية عن أهل العلم والخير والصلاح، بحيث لا يبقى حولهم إلا أشد المبغضين للأديان ولموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام والمتطرفون من أنصار القمع والإستبداد.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة