ضربت بوش بالحذاء لأعيد بعض الإعتبار للعراقيين

ضربت بوش بالحذاء لأعيد بعض الإعتبار للعراقيين

أجلت محكمة عراقية، مساء أول أمس، الحكم في قضية الصحافي العراقي منتظر الزيدي، الذي قام بضرب الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش بفردتي

 

حذائه، أثناء زيارته إلى بغداد قبل إنتهاء عهدته الرئاسية، إلى غاية الـ12 مارس من السنة الجارية.

وقال قاضي التحقيق حسان الربيعي الذي ترأس جلسة المحاكمة التي تمت نهاية الأسبوع الماضي، بأنه قد تم تقرير تأجيل الحكم إلى أن تصلنا معلومات كافية من الأمانة العامة لمكتب رئاسة الوزراء، لمعرفة نوع الزيارة التي قادت بوش إلى العراق بخصوص طابعها الرسمي أو غير ذلك، وهذا قصد إتخاذ الإجراءات القانونية في الحكم على مراسل قناة البغدادية التي تبث إرسالها من العاصمة المصرية القاهرة، كون قرار الحكم سيختلف في هذه الحالة يقول ذات المتحدث.

وكان القاضي العراقي المكلف بالفصل في قضية الصحافي منتظر الزيدي، قد سمح لهذا الأخير بتقديم إفادته حول القضية التي قال بخصوصها بأن ”قرار رشق بوش بالحذاء كان وليد تلك اللحظة فقط، مع أنه كانت لي نوايا سابقة لرد بعض الإعتبار للعراقيين الذين أذلهم وعلى مدى ست سنوات من إحتلال القوات الأمريكية التي اغتصبت الأرض والعرض”، وأضاف الزيدي في معرض حديثه بأنه كصحافي ومنذ قدوم الإحتلال الأمريكي إلى العراق وهو يحاول إيجاد طريقة لرد ذلك الإعتبار، وبأي طريقة كانت عدا السلاح، وأكد الزيدي على أنه تعرض طوال فترة تواجده بالسجن للضرب والتعذيب من قبل جهاز حماية رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، أما بخصوص تواجده في محكمة الجنايات والتي تختص في قضايا الإرهاب، فقد علق الزيدي حسب ما تداولته وكالات الأنباء الدولية، بأن الحكم عليه وفق هذه البنود غير منطقي كون جورج بوش لم يكن في زيارة رسمية للعراق لأن العراق أصلا تقع تحت وطأة الإستعمار الأمريكي، فكيف سيكون في زيارة رسمية في مكان هو مسيطر عليه.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة