ضرورة استعمال مرهم الوقاية من الشّمس

ضرورة استعمال  مرهم الوقاية من الشّمس

أراهن بأنّ العديد منكم، لا يأخذ هذا الكريم على محمل الجد، لسوء الحظ

،  الأغلبية لا يستعملون كريم الوقاية من الشّمس، على أساس أنّهم لا يسبحون بشكل منتظم أو يتعرضون للشّمس بشكل دائم، ولكن هناك دليل واضح على أن التّعرض للشّمس حتى لو كان بسيطا جدا، يمكن أن يسبّب في سرطان الجلد، وبالرّغم من أن هناك العديد من الأفكار الخاطئة التي تحوم هنا وهناك، والتي تحمل تفسيرات مختلفة عن سبب تعرض بعض الأشخاص إلى سرطان الجلد، ونموه بشكل سريع بين بعض الأشخاص أكثر من غيرهم، وخصوصا بين النّساء، إلاّ أنّ الوقاية دائما خير من العلاج.

إليك بعض النّصائح لحمايتك من أضرار التّعرض للشّمس:

-1 استعملي كريم الوقاية من الشّمس على الأقل قبل 15 دقيقة من مغادرة المنزل أو التّعرض للشّمس، كم من واحد خطط لأخذ كريم الوقاية من الشّمس معه إلى البحر ثم نسي ذلك، يجب وضع كريم الوقاية من الشّمس قبل الخروج من المنزل وليس على الشّاطئ.

2  يجب وضع كريم الوقاية من الشّمس على كامل الجسم، وليس على المناطق المعرضة للشّمس فقط، قد يبدو هذا الأمر مبالغا به، ولكن أشعة الشّمس قادرة على اختراق الثّياب والوصول إلى الجلد.

القميص الأبيض على سبيل المثال يملك قوة حماية تعادل 4 درجات فقط. وهذا يعني بأنّ الضّرر من الأشعة سيصبح فعّالا بعد ساعة واحدة فقط من الجلوس تحت أشعة الشمس. وبمناسبة الحديث عن الثّياب. ننصحك بارتداء ثياب ملونة مع درجات داكنة للحماية من الشّمس، وكلما كانت الثياب جافة كلما قل التأثر بالأشعة الضّارة.

3. لا تفكّر بأن الجلد الداكن أفضل من الجلد الفاتح، في مقاومة تأثيرات الشمس الضارة، قد يصاب الأشخاص ذو البشرة الفاتحة بسرطان الجلد أكثر، ولكن هذه النسبة موجودة بين أصحاب البشرة الداكنة كذلك، بالنسبة لسرطان الجلد التوقيت هو الأساس، كلما طالت فترة التعرض غير الآمن للشمس، كلما زادت فرص الإصابة بسرطانات الجلد، مهما كان لون البشرة.

 -4 استعملي أقلام تلوين الشفاه غير اللامعة، لأنها تقلل التأثير السيئ للأشعة.

-5 احمي أطفالك من التعرض للشمس. يمكن أن يصاب الأطفال بسرطان الجلد أيضا تذكر: التعرض المفرط للشّمس في الطفولة، يمكن أن يسبب مخاطر جدية للإصابة بالسّرطان لاحقا.

6 – قم بتفقد جسمك لأي بقع أو تلوين غير طبيعي في الجسم، النساء يجب أن يحذرن جيدا من منطقة الرجلين، وفروة الرأس. يمكنك استعمال مرآة لمراقبة جسمك أو الإستعانة بالشريك، لتفقد جسمك بشكل كامل. 3 من أصل أربعة حالات يتم اكتشافها منزليا وليس في عيادة الطبيب.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة