ضرورة ضبط المصطلحات وتوحيد الجهود في مجال الدراسات الأدبية

ضرورة ضبط المصطلحات وتوحيد الجهود في مجال الدراسات الأدبية

أجمع المشاركون في ختام الملتقى الدولي حول “السردية العربية وتجليات الحداثة” بالاغواط على أهمية ضبط المصطلحات وتوحيد جهود الباحثين الجامعيين في مجال الدراسات الأدبية.

وأكدت توصيات هذا الملتقى الدولي الذي اختتمت أشغاله مساء أمس الإثنين بجامعة ” عمار ثليجي ” بالأغواط على ضرورة تكوين لجان من باحثين يمثلون جل جامعات الوطن للتنسيق وبحث كافة الإشكاليات المطروحة وإيجاد الحلول لها.

واقترح المشاركون إقامة ندوات للنقاش والتباحث قصد الإستفادة أكثر من خبرات الأساتذة والباحثين وذلك على هامش الملتقيات والأيام الدراسية التي تقام لاحقا حول هذا الموضوع. 

وشددت التوصيات الختامية على إلزامية المحافظة على الطابع الدولي والدوري لملتقى “السردية العربية وتجليات الحداثة” بتنظيمه مرة في كل سنتين لأهمية الموضوع وتأثيراتها في الكتابة الأدبية العربية إجمالا ولما يحمله من بحوث جادة و متميزة.”

ولتثمين أعمال الملتقى وإتاحة الإطلاع على مضامينها ومن ثمة إيصالها للمتلقين سيما الطلبة والمهتمين  أوصى المشاركون بطبع جميع المحاضرات في كتاب دوري.

وقبل الجلسة الختامية للملتقى نشط الأساتذة والباحثون نقاشا مطولا حول عديد المواضيع ذات الصلة بالسردية العربية ومنها “سلطة المعلومة في الخطاب الروائي الجزائري” و”تقنيات توظيف الرمز في الرواية الجزائرية” و” السرد وآلياته في الرواية الرقمية”.

يذكر أن الملتقى الدولي حول ” السردية العربية وتجليات الحداثة” نظمه قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الأغواط وشهد على مدار يومين مشاركة لأساتذة ومختصين من جامعات الوطن وبعض الجامعات الدولية

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة