إعــــلانات

طائرات “الجوية الجزائرية” لن تعود إلى مطار “هيثرو” قريبا

طائرات “الجوية الجزائرية” لن تعود إلى مطار “هيثرو” قريبا

تأسفت شركة DNATA المملوكة للحكومة الإماراتية المسيِّرة للمطارات البريطانية، عبر مراسلة رسمية بعثت بها إلى إدارة “الجوية الجزائرية”، لعدم تمكنها من الاستجابة السريعة لطلب المؤسسة القاضي بالعودة إلى النشاط في مطار “هيثرو”.

المدير الجهوي لـ DNATA في أوروبا قال سنعمل كل ما بوسعنا لاستئناف النشاط بمطار “هيثرو أو غاتويك” رغم التحديات التي تواجهنا”

وتحصلت “النهار” على نسخة رسمية من المراسلة التي بعث بها “ستوارت أنغوس”، المدير التنفيذي الجهوي بأوروبا لشركة DNATA، إلى الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، ياسين بن سليمان، بتاريخ الثاني عشر أوت الجاري، سرد له فيها كافة تفاصيل اللقاء الذي جمعه بطاقم المؤسسة في لندن بيوم قبل تاريخ تحرير المراسلة، وعن كيفية تقديم يد العون من أجل استئناف النشاط بمطار “هيثرو أو غاتويك”.

كما تعهد الطرف المرسِل للمرسَل إليه بالقيام بأي شيء من أجل تقديم يد العون رغم التحديات الكبرى التي تواجههم بسبب الأشغال التي يخضع لها مطار “هيثرو”، وقال “تحدثنا خلال اللقاء الذي جمعني بطاقمكم حول كيفية عودتكم للنشاط بمطار هيثرو، وسنعقد لقاءً آخر الأسبوع القادم نتطرق فيه إلى وضع مخطط بالتفصيل”، كما أنني – يضيف “ستوارت” – “شرحت التحديات الكبرى التي نواجهها في هذه المرحلة بسبب الأشغال التي يخضع لها مطار هيثرو، وهو ما أدى إلى تقليص قدراتنا في الظفر بأي مشروع حاليا، ولكنني رغم ذلك ملزم بإعطاء الأولوية لزبائننا ومرافقتهم واستئناف الترددات الإضافية”.

وبالاستناد إلى مضمون المراسلة دائما، تعهد المدير التنفيذي الجهوي لأوروبا بمساعدة “الجوية الجوية” من أجل استئناف نشاطها بمطار “هيثرو أو غاتويك” حين قال “سنقوم بأي شيء من أجل مساعدة شركة الخطوط الجوية الجزائرية، والتحدث مع طاقمها الأسبوع القادم، عبر تاريخ نستطيع بموجبه تدبر الأمر وتمكين الجوية الجزائرية من العودة إلى مطار هيثرو أو غاتويك كخيار آخر”.

وختم “ستوارت” مراسلته بالتعبير عن أسفه لعدم الاستجابة السريعة لمطلب “الجوية الجزائرية”.. “أنا آسف كوننا غير قادرين أن نكون أكثر إيجابية بأكثر سرعة، لكن يتوجب علينا تقدير القيود غير العادية في لندن حاليا”.

عقوبات تنتظر عادل فريك بعد عودة الطاقم المحقق من لندن

وعلمت “النهار” من مصادرها الخاصة، بأن السيد “الباي”، الإطار الذي كلفه الرئيس المدير لشركة الخطوط الجوية الجزائرية بالتحقيق حول مهزلة مطار “هيثرو”، والتأخر في التعاقد مع شركات خدمات لتسجيل المسافرين والبضائع، عاد إلى أرض الوطن بعد مهمة دامت في العاصمة لندن خمسة أيام، وأشارت إلى لقاء جمع المحقق بالمدير العام، ياسين بن سليمان، للاستماع إلى نتائج التحقيق، في انتظار فرض عقوبات على ابن الوالي السابق، عادل فريك، والمتورطين معه، لرفضهم الإسراع في البحث عن شركات خدمات للتعاقد معها، وتسببهم في وضع الشركة في مأزق، وأكدت مصادرنا وجود نية لدى المسؤول الأول على الشركة من أجل تعيين مندوب جهوي لها سبق له وأن شغل نفس المنصب في نفس الجهة لفترة طويلة.

رابط دائم : https://nhar.tv/Ah2qx
اقرأ أيضا
إعــــلانات
إعــــلانات