طالبان جزائريان يغتالان في ظروف غامضة ببريطانيا

طالبان جزائريان يغتالان في ظروف غامضة ببريطانيا

عثرت مصالح الأمن البريطانية أول أمس، على جثة لطالبين جزائريين مقتولين في إحدى الأحياء الجامعية التابعة لجامعة برلينغهام، بضواحي العاصمة البريطانية لندن. وقد فتحت الشركة تحقيقا للكشف عن ملابسات القضية.
وقد تنقلت فرقة من الشرطة البريطانية إلى عين المكان، عندما تلقت بلاغا من أحد جيران الأخوين الجزائريين، بعدما لاحظ اختفاء الشابين المفاجئ وكذا الشكوك التي راودت هذا الجار بتعرض الشابين لأذى داخل غرفتهما، واقتحمت عناصر الشرطة الغرفة لتجد الشابين مقتولين وتعرضت جثتيهما للتنكيل. وقد فتحت تحقيقا للكشف عن ملابسات القضية والكشف عن القاتل. كما استمعت الشرطة للجيران وإدارة الإقامة، بالإضافة إلى أصدقاء الأخوين وزملائهما بالجامعة، وقد أسفرت التحريات عن توقيف أحد المشتبه بهم في مدينة دوفار 200 كلم غرب العاصمة لندن، يعتقد أنه من قام بهذه الجريمة.
وأعادت هذه الحادثة أجواء اغتيال شابين فرنسيين بنفس الإقامة العام الماضي وفي ظروف مشابهة، حيث عثر على جثتيهما بعد أسبوع من مقتلهما، ولم تستطع التحريات الكشف عن سفاح الطلبة -كما سمي وقتها- من طرف الصحافة البريطانية. وقد انتشر خبر مقتل الشابين في وسط الجالية الجزائرية التي تلقت الخبر وسط استغراب، لأن الطالبين معروفين بسيرتيهما الحسنة، وهذا مع العلم أن عددا كبيرا من الطلبة الجزائريين يزاولون دراستهم في جامعة برلينغهام معظمهم من أبناء كبار المسؤولين في الجزائر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة