طالب باتخاذ قرار سياسي لحل أزمة العمال المتعاقدين مع القطاع…المجلس الوطني للصحة يتنبأ بانفجار الوضع واحتجاجات في الأفق

طالب باتخاذ قرار سياسي لحل أزمة العمال المتعاقدين مع القطاع…المجلس الوطني للصحة يتنبأ بانفجار الوضع واحتجاجات في الأفق

هدد، أمس، رئيس المجلس الوطني للصحة والسكان باللجوء إلى الحركات الاحتجاجية الواسعة في حال استمرار تجاهل السلطات لمطالبهم، مما ينبئ بانفجار الوضع في القطاع الصحي عما قريب. فيما تقرر عقد جمعيات عامة للفروع النقابية ومجالسها بتاريخ 15 سبتمبر المقبل .
وقال المجلس في بيان تلقت “النهار” نسخة منه إنه على السلطات الوصية اتخاذ قرار سياسي لحل أزمة العمال المتعاقدين التابعين للقطاع الصحي، من خلال إيجاد حلول ناجعة لهذه القضية باعتبار أن الجبهة الاجتماعية في وضعية جد متدهورة من شأنها أن تفجر بيت الوزارة، بالإضافة إلى إعادة تسوية وضعية النقابيين المفصولين عن العمل تعسفا، مع احترام الحريات النقابية، مطالبين بفتح الحوار مع وزارة الصحة والسكان ومراجعة القوانين الأساسية المتعلقة بالقطاع.
ودعا المجلس وزارة الصحة إلى إشراك الشركاء الاجتماعيين في كل القضايا التي تهم الصحة عوض تهميشهم، واصفين الإصلاحات التي تقوم بها الوزارة الوصية بسياسة “البريكولاج” التي تلعب دور المسكنات لا غير، “حيث أنها ستنقلب على القطاع بآثار سلبية وخيمة ننذر بوقوع كارثة وتفجير الأوضاع”. كما أعربوا عن تذمر النقابات المستقلة من إقصائها في وضع القوانين الأساسية للقطاع. كما أكدوا على ضرورة إشراك الحكومة لهم في إعداد النظام التعويضي .
وجدد المجلس الوطني للصحة، أمس، خلال الاجتماع الذي جمع أمس الأول المجلس الوطني للصحة والسكان برئاسة هواري قويدر والتزامه بكل القرارات الصادرة عن هيئة ما بين النقابات المستقلة، تأكيده على المشاركة الفعالة بكل طاقاته البشرية في الحركات الاحتجاجية التي تدعو إليها، بالإضافة إلى مساندته لقضية الأساتذة المتعاقدين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة