طالب جامعي يقود عصابة مسلحين نفذت سرقات بإقامة الطلبة في القبة

طالب جامعي يقود عصابة مسلحين نفذت سرقات بإقامة الطلبة في القبة

كان في حالة سكر مع مرافقيه وانتحل صفة رئيس مكتب ولائي لتنظيم طلابي

المتهمون استولوا على أغراض وهواتف طلبة وأصابوا بعضهم بجروح

تمكنت مصالح الأمن من توقيف 3 أشخاص، منهم طالب جامعي بالإقامة الجامعية للذكور بالقبة، نفذوا جرائم سرقة واعتداءات وسط الطلبة المقيمين، وتمكن الجناة من الولوج إلى داخل الإقامة بعدما قدم واحد منهم نفسه على أنه رئيس المكتب الولائي لتنظيم طلابي.

وقد أحدث الجناة فوضى عارمة بحكم أنهم كانوا مدججين بأسلحة بيضاء وقاموا بالاعتداء على بعض الطلبة، حيث أصيب بعضهم بجروح متفاوتة الخطورة بعد تلقيهم طعنات بواسطة سلاح أبيض من نوع “كلونداري”.

وأمر قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة في حسين داي بإيداع المشتبه فيهم الثلاثة رهن الحبس المؤقت عن تهم الضرب والجرح العمدي والسرقة بالتعدد.

وحسب المعلومات الأولية التي تحصلت عليها “النهار” من مصدر موثوق، فإن الوقائع تعود إلى تاريخ، 22 /07 /2018 في حدود الساعة الخامسة والنصف صباحا، تلقت مصالح الأمن الرابع بالقبة، نداء من قاعة العمليات لأمن ولاية الجزائر مفاده التوجه إلى الإقامة الجامعية بالقبة القديمة بخصوص توقيف شخص مشتبه به في قضية سرقة من داخل الإقامة من طرف الطلبة وأعوان الأمن والوقاية،

وفور وصول ذات المصالح، اتصل بهم طالب جامعي يدعى “ش.ع” 21 سنة، حيث أخطرهم عن تواجد 3 أشخاص مشتبه بهم في قضية سرقة من أبناء حي القبة القديمة قاموا بالدخول عنوة والاستيلاء على أغراضهم المتمثلة في هواتفهم النقالة وأجهزة الإعلام الآلي المحمولة المخبأة داخل أحد الغرف في طور الترميم.

وفي نفس اليوم وفي حدود الساعة الثامنة، تلقت ذات المصالح نداء من نفس الإقامة الجامعية بخصوص نفس الأحداث، أين أخطروهم بأنه نفس المشتبه فيهم تقدموا مرة أخرى مدججين بالأسلحة البيضاء وقاموا بالاعتداء على الطلبة ثم لاذوا بالفرار.

وقد تمكنت مصالح الأمن خلال تحرياتها من العثور بجانب المدخل الرئيسي على سلاح أبيض استعمله المدعو “م.أمين” وقام بالاعتداء بواسطته على الطالب الجامعي المدعو “ط.ع”.

بداية التحريات تمت بسماع ممثل الإقامة الجامعية ورئيس فرع الأمن الداخلي المدعو “ب.ف”، الذي أفاد بأنه قام بتعيين الأعوان المكلفين بالحراسة خلال تلك الليلة، وفي الصباح الباكر تقدم إليه أحد الطلبة تعرض إلى الاعتداء من طرف 3 أشخاص غرباء، ولما استفسر الأمر مع الحارس أخطروه بأنهم دخلوا الإقامة بالقوة وعنوة حاملين أسلحة بيضاء، في حين تم سماع عون الأمن والوقاية المناوب بالجامعة المدعو “ك.ع”، الذي أكد أن أحد المشتبه فيهم قدم نفسه   كطالب جامعي ينتمي إلى منظمة طلابية، وأنه قصد الإقامة من أجل استرجاع بعض أغراضه من دون تقديم بطاقة طالب.

وأضاف المتحدث أن جمعيهم كانوا في حالة سكر جد متقدمة، أين قاموا بدفعه والدخول عنوة وبالقوة، حيث أخطر رئيسه بالأمر، وبعد حوالي 20 دقيقة سمع صراخ أحد الطلبة، ولما استفسر معه أخطره بأنه تعرض إلى فعل السرقة، ولما فتش المكان عثر على بعض أغراض الطلبة بأحد الغرف في طور الترميم، وبعدها بحوالي 25 دقيقة من الزمن عاد المشتبه فيهم حاملين بأيديهم أسلحة بيضاء وقاموا بالاعتداء على الطلبة.

وخلال التحقيق مع المشتبه فيه المدعو “م.أمين”، صرح بأنه كان برفقة أصدقائه المتورطين في الملف في قضية الحال بحي ڤاريدي في ليلة سمر، في حدود الساعة الواحدة صباحا، وعرض عليه المدعو “ب.م” التوجه إلى الإقامة الجامعية لأخذ قسط من الراحة بإحدى الغرف،

وبوصولهم ادعى الأخير أمام عون الحراسة بأنه رئيس مكتب ولائي لتنظيم طلابي وأنه يود المبيت بالداخل، أين سمح لهم بذلك، وعليه اتجهوا إلى جناح غير بعيد عن مركز الحراسة ودخلوا أحد الغرف وخلد للنوم مباشرة، وبعد مضي مدة زمنية سمع صوت صراخ بالرواق وخرج يستفسر عن الأمر، أين وجد صديقه “ب.م” متشابكا مع مجموعة من الطلبة الذين ضاعت أغراضهم، حيث تدخل لفك النزاع القائم من دون الاعتداء على أي شخص، نافيا من جهته ضلوعه في أمر السرقة والاعتداء مع إنكاره ملكيته للسلاح الأبيض المسترجع.

أما المشتبه فيه الثاني المدعو “ب.م” جاءت تصريحاته متطابقة لتصريحات صديقه الأول، مؤكدا أنه تقدم رفقته إلى الإقامة الجامعية لأخذ قسط من الراحة وحتى لا يزعج أهله بعدما سمح لهم عون الحراسة، بعدها تصادف مع صراخ الطلبة، أين تشابك معهم وتعرض لجروح طفيفة، وبخصوص المشتبه فيه الثالث المدعو “خ.م” أنكر التهم المنسوبة إليه وأكد أنه قصد الإقامة بعد ليلة سمر وخلد للنوم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة