إعــــلانات

طبيب جزائري يطلق مبادرة بناء مستشفى خيري لمسلمي الروهينغا

طبيب جزائري يطلق مبادرة بناء مستشفى خيري لمسلمي الروهينغا

أطلق طبيب جزائري مقيم بالولايات المتحدة الامريكية يدعى ياسين عبد الجبار، مبادرة بناء مستشفى خيري لمسلمي الروهينغا، رفقة عددا من زملائه في المهنة.
الدكتور الجزائري ياسين عبد الجبار، أعلن منذ أيام عن هذا المشروع، حيث أطلق حملة تبرعات عبر حسابه الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي، في خطوة تعتبر الأولى من نوعها لمساعدة المسلمين في مخيمات اللاجئين في بورما.
ويعتبر الدكتور ياسين عبد الجبار المقيم حاليا بنيويورك بالولايات المتحدة الامريكية، أول طبيب تطأ قدماه مخيمات اللاجئين لمسلمي الروهينغا في سنة 2019، بحيث تطوع لعلاج اللاجئين هناك ومساعدتهم ووقف على الظروف القاسية والمأساوية التي يعيشوها.
ليقرر بعدها مساعدتهم على بناء مستشفى ميداني للمساهمة في علاجهم، وباشر فعلا في حملة تبرعات أملًا في ان يتبرع المسلمون عبر بقاع العالم للمساهمة في تجسيد هذا المشروع على ارض الواقع وعلى ان تكون صدقة جارية على انسان تبرع.

وينوي الدكتور ياسين بناء مستشفى في بلاده الجزائر بعد نجاح المشروع الخيري في بورما، حسب ما اكده عبر حسابه الرسمي على انستغرام،

طالع أيضا: هذه حقيقة مغادرة 1200 طبيب جزائري نحو فرنسا

كشف عبد الرحمان بن بوزيد وزير الصحة أن عدد كبير من الأطباء الذين نجحوا في مسابقة معادلة الشهادات الفرنسية يقيمون بفرنسا. كما ان عمرهم تعدى الـ 60 سنة.

وأوضح الوزير خلال رده على اسئلة نواب البرلمان أنه تم تشكيل لجنة من عدة وزارات للعمل على إيجاد حلول للحد من هذه الظاهرة بالرغم من أنها ليست بالسهلة يضيف بن بوزيد.

وقال البروفيسور محمد الحاج المكلف بالتلخيص والدراسات بالوزارة ان الأرقام التي نشرت بخصوص مغادرة 1200 طبيب الجزائر نحو فرنسا خيالية. كما اكد ذات البروفيسور ان الناحجين مسابقة معادلة الشهادات الفرنسية هم من بلدان المغرب العربي عددهم أزيد من 640 طبيبا.

وتابع ذات المسؤول ان العدد الحقيقي هو 647 طبيبا عكس ماروّج له عبر منصات التواصل على أنه 1200. حيث بلغ عدد الناجحين من دولة تونس 40 بالمائة. في حين وصل عدد الناجحين من الجزائر 17.4 بالمائة فقط . بينما وصل عدد الناجحين من المغرب 17.1 بالمائة.

وبخصوص 17.4 بالمائة من نسبة الاطباء الجزائريين الناحجين في المسابقة وقال البروفيسور الحاج ان عدد كبير منهم يقيم بفرنسا.

طالع أيضا: 

علّق عبد الرحمان بن بوزيد وزير الصحة على مغادرة 1200 طبيب جزائري نحو فرنسا بعد نجاحهم في مسابقة معادلة الشهادات الفرنسية. أن مثل هذه الأمور لا تحدث إلا في الجزائر بل في أنحاء العالم.

في حوار خص به تلفزيون النهار انه لا بد من إعادة النظر في المنظومة الصحية بالجزائر وقد يتطلب الامر عدة من الورشات

وأضاف الوزير أن عدد  كبير من الأطباء بالجزائر تجاوزوا سن التقاعد ومازالوا في مناصبهم ولم يتركوها للشباب. وهذا الأمر في دراسة على مستوى الوزارة من اجل تطبيق القانون من وصل سن التقاعد  65 سنة يترك مكانه لغيره. إلاّ في حال ان القطاع بحاجة إلى خدماتهم .

وكشف الوزير عن وجود مشاكل عديدة وكبير في قطاع الصحة وتندرج في إطار إعادة النظر في المنظومة الصحية

واكد بن بوزيد ان المستشفيات العمومية لا تملك منافسة قوية. من حيث الاجر  أوتوفر المناصب. حيث نجد في بعض المستشفيات طبيب واحد فقط مختص. ولهذا يتوجهون للقطاع الخاص.

رابط دائم : https://nhar.tv/lxJzz
اقرأ أيضا
إعــــلانات
إعــــلانات