طرقات الموت في الجزائر  

طرقات الموت في الجزائر  

انخفضت حوادث السير في الجزائر خلال السنتين الماضيتين بنسبة 29.02%سنة 2016، مقارنة بالعام 2015، 16.51%.

بالعودة إلى المعطيات التي قدمها لـ“النهار أولاين” العقيد “تريكي محمد” مدير الوحدات المشكلة لقيادة الدرك الوطني.

يتبيَّن أن نسبة الحوادث، سجلت انخفاضاً ملحوظاً خلال العامين الأخيرين،أما خلال الأشهر 9 الأولى من العام 2017 فقدّرها المصدر بـ27.77.

وتفيد الأرقام أن 11964 حادثاً سجل في 2016، أدى إلى وفاة 2610 شخصاً.

في حين سجل خلال الأشهر الـ9 الأولى من 2017 وفاة 2260 شخصاً في 8425 حادثاً.

أما بالنسبة للجرحى فقد سجل 14749 في الأشهر الأخيرة من 2017، مقابل 21137 جريحاً خلال العام 2016.

وتأتي السرعة المفرطة حسب مدير الوحدات المشكلة لقيادة الدرك، العامل المسبب في حوادث السير بالجزائر 3143 حادثاً.

يليها التجاوز الخطير بـ 991 حادث.

أما النقاط السوداء قدرها العقيد “محمد تريكي” بـ297 نقطة في مختلف الولايات.

وتتسبب في 3 حوادث على الأقل خلال فترة وجيزة.

في حين قدرت المقاطع السوداء بـ 269، التي تشهد حوادث متكررة عادة ماتكون منعرجات أو مرتفعات.

كما لوحظ أن الحوادث تزداد مع نهاية الأسبوع أو بداية العطل.

انخفاض حوادث السير، ترجع إلى الإستراتيجية المعتدة لدى الدرك الوطني، والتي تعتمد على وسائل وأجهزة تكنولوجية حديثة.

الطرقات السبعة الخطيرة تجدونها في الفيديو المرفق:


التعليقات (2)

  • عبدو

    المقاطع الخطيرة او النقاط السوداء الامر سهل بالنسبة لها فقط التدخل من طرف الاشغال العمومية واعادة تهيئتها او انجاز ازدواجية للطرق على مستواها وان كانت مزدوجة يمكن التخلص من المرتفعات او المنعرجات

  • عبدو

    المفروض ان الطريق السيار هو الاكثر أمنا لكن تهور السائقين وعدم سيطرة مصالح الامن عليه من ناحية نقاط الرقابة على مسافة تقارب 1500 كم هو سبب ارتفاع الحوادث بهذا الطريق

أخبار الجزائر

حديث الشبكة