طلاح يرمي المنشفة والفريق يسير نحو المجهول

  • بعد استقالة الرئيس زهير بناي من على رأس الفريق لأسباب صحية، وعدم تقبله ضغط الأنصار، جاء أول أمس دور المدرب عبد الحميد طلاح الذي قدّم استقالته بصفة رسمية بسبب انهزام فريقه فوق ميدانه أمام ترجي مستغانم. وهو خامس انهزام من نوعه يسجل بملعب الوحدة المغاربية والتاسع في بطولة القسم الوطني الثاني. وعليه تراجع “الموب” إلى المركز الأخير برصيد سبع نقاط، المدرب طلاح علّل موقفه بأنه يستحيل عليه مواصلة العمل في هذا الفريق الذي تسوده فوضى كبيرة، متهما مباشرة أعضاء في الجمعية الذين يتدخلون في أمور اللاعبين، مذكرا بأن أحد الأعضاء تصرف بطريقة لاأخلاقية، حيث أقدم على شتم وسب مجموعة من اللاعبين قبل بداية المقابلة، ومس كذلك بشخص اللاعب ناصري. وهو التصرف الذي أثر سلبا على اللاعبين الذين دخلوا المقابلة بمعنويات منحطة. طلاح أضاف في حديثه أنه سيكشف المستور من خلال كشف أسماء الأشخاص الذين هدّموا الفريق وأدخلوه في النّفق. وقال إنه سيكشف للأنصار كل شيء، ودعى بالمناسبة السلطات المحلية إلى التدخل عاجلا لتوقيف النزيف الذي حل بالفريق، وأمام هذه الأجواء المشحونة، فإن “الموب” أصبح اليوم في مفترق الطرق ويسير نحو المجهول، خاصة إذا علمنا بأن المدرب المذكور قبل الإشراف على هذا الفريق رغم المهمة الصعبة، غير أن ما حدث أول أمس -الجمعة- أرجع “الموب” إلى نقطة الصفر.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة