طلبة الجزائر بمصر يطرحون قضية تجميد معادلة الشهادات أمام القضاء الدولي

طلبة الجزائر بمصر يطرحون قضية تجميد معادلة الشهادات أمام القضاء الدولي

اتهم طلبة معهد البحوث والدراسات العربية بالقاهرة، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بتغليطها الرأي العام، باستمرارية

 

 سريان التجميد. مشددين على أنهم استشاروا مصلحة المعادلات بالوزارة والتي أكدت لهم إمكانية حصولهم على المعادلة عقب تخرجهم. 

وأكد البيان الذي بعث به الطلبة الدارسون بمعهد القاهرة، تلقت “النهار” نسخة منه، والذي جاء ردا على الندوة الصحفية التي نظمها أحد ممثلي الوزارة الثلاثاء الماضي، أنهم سيواصلون اعتصامهم إلى غاية إلغاء القرار الصادر في 28 ديسمبر الماضي. مؤكدين أنهم سيطرحون القضية أمام القضاء الدولي، بعد أن تم التنسيق مع محاميين دوليين و اختصاصيين في القانون الدولي والإداري.

في الوقت الذي أكدوا أنهم قاموا باستشارة الوصاية،  بعدما أكدت لهم عضوية المعهد باتحاد الجامعات وبينت لهم نماذج من شهادات المعادلات والتي تحوز نسخا منها، والدليل على ذلك هو حصول المتخرجين السابقين من المعهد على معادلة شهاداتهم. وأضاف الطلبة أن المعهد ينسق مع السفارة بصفة مباشرة ومستمرة، والدليل على ذلك أن الوزارة لحد الساعة ما تزال ترسل الأساتذة والباحثين إلى المعهد، في إطار تربصات الدكتوراه، و جميع المراسلات موجودة بالمعهد. موضحين بخصوص كيفيات تنظيم مسابقة “الماجستير” في الجامعات الجزائرية، أن المشاركة فيها تتطلب شرطا واحدا، وهو أن يكون المترشح حاصلا على شهادة “الليسانس”، أما بالنسبة للمعهد فيشترط على الطالب قبل التسجيل في الماجستير الحصول على درجة جيد أي ما يعادل  1420 في الدراسة النظرية التي مدتها سنتين.

ومن جهتهم، بعث الطلبة المتخرجون من نفس العهد، رسالة إلى رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، مطالبين بتدخله لإنصافهم ومنحهم المعادلة الممنوحة لشهادات “الماجستير”. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة