طلبة ثانويتي درقينة وتزمالت يواصلون إضرابهم بجاية

لا يزال السكون

يخيم على ثانويتي محمد بوضياف ببلدية تازمالت وخالد مسعود بدرقينة ببجاية مرده انقطاع الطلبة عن مزاولة الدراسة لعدم توفرالشروط اللازمة لذلك، بحيث يعاني طلبة ثانوية تازمالت من ظروف لا تصلح لإنماء قدراتهم التربوية بقدر ما تشكل لهمعائقا. وحسب مصادر مطلعة عن التلاميذ فإن النقص الفادح في أساتذة مستوى الصف النهائي بالإضافة إلى مشكلة المطعم الذييفتقر إلى أدنى شروط النظافة، فضلا عن رداءة الوجبات المقدمة لطلبة النصف الداخلي أدت كلها إلى تحريك هذا الإضراب الذييشنه الطلبة منذ أيام، كما أن التأخر في الدخول إلى مقاعد الدراسة من طرف بعض التلاميذ الذين يسكنون بالبلديات المجاورة مثل أثمليكش وبسبب نقص النقل المدرسي يجعل هؤلاء يمنعون من الدخول إلى الثانوية ما أثار غضبهم، وأمام هذه الحالة فإن مزاولةالدراسة في هذه الأخيرة قضية عالقة لحد الآن بالرغم من استئنافها الأسبوع الفارط فقط بعد إضراب دام أسبوعا كاملا وبعد وعودمدير المؤسسة بتسوية جل المطالب للتلاميذ، أما ثانوية بلدية درقينة فإن إضرابهم عن الدراسة منذ ثلاثة أيام فارطة تأتي بعد إقدامإدراة الثانوية على طرد ثلاثة متمدرسين لأسباب تتعلق بالانضباط ورداءة نتائجهم الدراسية، حيث لقي هؤلاء المبعدون تضامنزملائهم الطلبة الذين يطالبون بتسوية مشكلة المقصيين من الدراسة بعودتهم إلى مقاعد الدراسة النظامية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة