طلّق الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات :هل سينجح “تو” في إنقاذ أسطول “النقل”؟

طلّق الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات :هل سينجح “تو” في إنقاذ أسطول “النقل”؟

يبدو أن الرئيس بوتفليقة لم ينتظر حتى يختتم الوزير عمار تو أشغال الندوة الوزارية الإفريقية حول البحث من أجل الصحة

التي أشرف على انطلاقها، أمس، بقصر الأمم وستدوم إلى غاية الخميس المقبل… ليعلن عن التعديل الوزاري ويقدم على تعيين “تو” وزيرا للنقل خلفا لـ “محمد مغلاوي”، فهل سينقذ “عمار” أسطور النقل الذي أغلقه “مغلاوي”؟
عمار تو … الرجل الذي قاد حملة واسعة ضد الفساد بقطاع الصحة عموما، وضد العيادات الخاصة على وجه الخصوص، فراح يأمر بالغلق الفوري للعديد من العيادات بعدما اكتشف مفتشوه أن بتلك العيادات ارتكبت تجاوزات خطيرة وبالجملة، أهمها غياب سجلات للمرضى والاختصاصيين، إلى جانب عدم استجابة غرف العمليات للقوانين. كما تبين كذلك أن “أسماء الأطباء الذين يجرون العمليات مجهولون تماما”. هذا، وقد مكنته جرأته الواسعة التي يتميز بها، على غرار باقي الوزراء، من الاعتراف في منتدى التلفزيون وعلى المباشر أن “مصالح الاستعجالات” تعتبر النقطة السوداء بالمستشفيات والهياكل الصحية بالجزائر. لكنه ورغم ذلك، راح يبحث عن الحلول السحرية… التي من شأنها إزالة هذه النقاط السوداء عن طريق إنشاء “هياكل أخرى” على مستوى الطرق الكبرى التي تشهد حوادث كثيرة، وذلك بالتكفل بضحايا هذه الحوادث، كأن الزائرين لـ “الاستعجالات” ببلادنا هو ضحايا الطرقات وفقط؟!
ورغم الانتقادات اللاذعة التي وجهت له، والتي مفادها أنه لم يقدم شيئا لقطاع الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات… وأن القطاع لا يزال يشهد فسادا كبيرا، إلا أن الوزير “تو” تعهد بأنه سيعمل جاهدا لتحسين الخدمات بمستشفياتنا وكذا إنشاء مستشفيات خيرية تقدم خدمات بالمجان.. وسيجتهد للرفع في مساهمة القطاع الخاص في قطاع الصحة من 6 بالمائة إلى 30 بالمائة، فهل سينجح “عمار” في قيادة سفينة “النقل” بعدما عجز “مغلاوي” في قيادتها؟ 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة