ظاهرة الاختطاف لها أنواع وأسباب : اختطاف الفتيات إحدى أنواعها والشهوات الحيوانية نواة أسبابها

ظاهرة الاختطاف لها أنواع وأسباب : اختطاف الفتيات إحدى أنواعها والشهوات الحيوانية نواة أسبابها

سبع سنوات سجنا لمختطف فتاة بحي بلكور بالعاصمة بدافع الجنس

الاختطاف ظاهرة اجتماعية دخيلة على المجتمع الجزائر استطاعت فرض وجودها رغم أنها برزت خلال العشرية السوداء مع العمليات الإرهابية المنفذة على رجال الأعمال وأرباب الأموال مقابل فدية تُدفع من قبل أهاليهم، غير أن هذه الظاهرة استفحلت وتمكنت من زرع الرعب وضرب الطمأنينة لدى الكثير من العامة خاصة الذين يقصدون مناطق لا يعرفونها، بحيث يتوجب عليهم الاستفسار عن الوجهة التي يريدونها، ذلك هو بيت القصيد لكل من يترصد مثل هذه العمليات على غرار عدة قضايا اختطاف عالجتها محكمة الجنايات بالعاصمة وبالولايات الأخرى نظرا لحجم الخطورة الناجمة عن مثل هذه الأفعال التي تهدف الى زعزعة أمن واستقرار المجتمع التي من شأنها دفع الجاني لارتكاب مثل هذه الأفعال بعد أن كانت سابقا كما تم الإشارة إليه الفدية، حيث كانت مثل هذه الأفعال حكرا على العناصر الإرهابية لتتسع دائرتها الآن بعد خروج المجتمع من العشرية السوداء بظهور عصابات همها الوحيد هو تشتيت شمل المجتمع وإعادته الى عهد الاستعمار حيث لا يأمن الواحد على نفسه حتى في وضح النهار. وهو ما حدث مع الفتاة (ب.ليلى) بالعاصمة وبالضبط بمنطقة بلكور حيث قدمت من ولاية سطيف بلدية بني ورتلان قاصدة أختها المتزوجة ببئر خادم وهنا تعرضت لعملية اختطاف من طرف شخصين بعد أن علما بأنها غريبة عن المنطقة نظرا لدهشتها وسؤالها للكثير من المواطنين بشأن محطة المسافرين تافورة حتى يسهل عليها الانتقال الى بئر خادم.
(ش.محمود) و(ع. محمد) اللذان يعملان على التربص بمثل هذه الفتاة التائهة وقد استغلا الفرصة خاصة وأن الوقت كان متأخرا إذ كان يشير الى الساعة الخامسة بعد الزوال بتاريخ03 ماي 2007 حيث أحضرا سيارة من نوع رونو كليو وأرغماها على الصعود معهما ثم كبلا يديها ورجليها ووضعا على فمها قطعة من القماش حتى لا تتمكن من الصراخ واقتداها الى شقة بإحدى العمارات التي تقع بالطابق الرابع، وتركاها هناك في الوقت الذي غادر صاحب السيارة (ع. محمد) 28 سنة المنطقة والتحق بشقة شخص آخر يبلغ من العمر 17 سنة وراحوا يتناولون الخمر والأقراص المهلوسة رفقة (ش. محمود) 42 سنة بعد أن خلعوا ثياب الضحية تماما  محاولين بذلك ممارسة الجنس معها، الا أنها رفضت مما أدى الى تهديدها بالسلاح الأبيض وقد أصيبت على إثرها على مستوى الرقبة بجروح فيما وجه لها (ش. محمود) لكمة على وجهها لأنها رفضت إشباع نزواته وغرائزه الحيوانية، وقد طلب منها هذا الأخير قبول المبيت معه أو استدعاء أشخاص لأجل ممارسة الجنس عليها إلا أنها هدأته بحجة أنها قادمة من منطقة بعيدة وهي متعبة لا تستطيع مجاراته، لذا طلبت منه إمهالها هذا اليوم للراحة لتلبي طلبه في اليوم الموالي. وظلت (ب.ليلي) على حالها مقيدة اليدين والقدمين مجردة من ثيابها حتى الساعة الخامسة صباحا حيث استطاعت فك القيد الملفوف حول قدميها بينما كان المتهمان يغطان في نوم عميق تحت تأثير الخمر لتخرج بذلك من الشقة واضعة على جسدها الفراش وبقيت في الطريق خارج العمارة حتى جاءت سيارة للشرطة في دورية عادية حمتلها الى المركز وهناك قصت عليهم الوقائع كاملة دون تقديم أي معلومة يمكن الاستفادة منها في الوصول الى الفاعل، غير أن بقاء الضحية طويلا في مركز الشرطة جمعها بالمتهم (ع.محمد) صاحب السيارة التي استعملت في عملية الاختطاف، حيث كان يخضع للتحقيق في قضية أخرى وهنا تعرفت عليه (ب. ليلى) وأخبرت أعوان الشرطة الذين أوقفوه واتجهوا مباشرة الى مكان الحادثة ليتم العثور على بعض ملابس الفتاة دون أغراضها الأخرى كقلادة ذهبية وبعض أدوات الزينة ولوازم أخرى فضية.. وبعد أيام تم إلقاء القبض على المتهم (ش. محمود) الذي أنكر التهمة الموجهة إليه من طرف الضحية مصرحا أنه رأى الفتاة من قبل رفقة أحد أصدقائه بالعاصمة وبالضبط بتاريخ ٣ ماي ٢٠٠٧ حيث انتقل إلى الشقة التي تقيم فيها وطلب منه السماح له بالمبيت عنده بحكم الصداقة التي جمعتهما في فرنسا حيث يقيم صديقه حاليا بولاية سطيف بلدية بني ورتيلان على حد قوله وهي المنطقة التي تنحدر منها الفتاة. (ش. محمود) أضاف أنه لم يسمح لهما بالمبيت عنده وسلمهما الفراش لأجل المبيت خارجا، مشيرا الى أنهما خرجا من شقته على الساعة العاشرة والنصف ليلا وكان قد شاهدهما قبل ذلك بالحي ومجموعة من الأطفال تطاردهم فخلصهما منهم وهو الشيء الذي فندته (ب. ليلى) بالدليل القاطع الذي تمثل في الوشم الذي يحمله هذا الأخير أسفل بطنه إلا أنه حاول المراوغة مرة أخرى، قائلا بأن الفتاة شاهدته عندما جاءت مع صديقه لأنه لم يكن حينها مرتديا للقميص. أما بخصوص المتهم الثاني الذي أثبته التحقيق، إلا أن هذا الأخير أنكر أيضا جازما أنه لم ير الفتاة قبل 04 ماي 2007 بمركز الشرطة وأن علامة يده رأتها بالمركز خاصة أنه لا يمتلك السيارة مطلقا ولا يحوز على رخصة السياقة فكيف له القيادة في حي كبير كبلكور دون رخصة وهو يعج برجال الشرطة.
وعلى هذا الأساس واستنادا لكل هذه الوقائع والأدلة المقدمة من طرف الضحية ضد المتهمين، التمس النائب العام عقوبة المؤبد في حقهما بعد أن أشار الى خطورة هذه الظاهرة وضرورة استئصالها من جذورها لما تشكله من شرخ كبير داخل المجتمع يهدد بذلك أمنه واستقراره، مذكرا بمقولة عمر ابن الخطاب “لأنشئن دولة تسير فيها المرأة من مكة الى المدينة لوحدها لا تخشى أحدا إلا الله”. غير أن هيئة المحكمة وبعد المداولات رأت واقتنعت ببراءة المتهم (ع. محمد) فيما أدانت (ش.محمود) وسلطت عليه عقوبة ٧ سنوات سجنا نافذا.
موسى بوينرة


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة