ظاهرة لجوء الفنانين إلى إجراء عمليات تجميل تخترق الحدود:الفنانات الجزائريات مولعات بالتجميل والتحسين وترفضن تغيير الشكل الأصلي

ظاهرة لجوء الفنانين إلى إجراء عمليات تجميل تخترق الحدود:الفنانات الجزائريات مولعات بالتجميل والتحسين وترفضن تغيير الشكل الأصلي

فنانون مجبرون على العمليات التجميلية وآخرون يخشون مضاعفاتها

العمليات التجميلية بالنسبة للفنانات والفنانين في الآونة الأخيرة أصبحت شيئا عاديا جدا بل هناك من يذهب إلى أكثر من ذلك، وتعتبر ضرورية ولازمة حتى يكون الفنان في أحسن صورة، خاصة وأنه المثل الأعلى للكثير من الشبان. وحسب معلومات متوفرة بخصوص الوطن العربي فهناك تقريبا 99 بالمائة من الفنانات قمن بعمليات تجميلية والعدوى بدأت تنتقل للفنانات الجزائريات، ولمعرفة الوضع عندنا اتصلنا بهن لمعرفة رأيهن في هذا الموضوع المهم جدا عند البعض والبعيد كل البعد عند البعض الآخر.

فلة أولى المطربات الجزائريات المتجملات

تقول مطربة الجزائر الأولى في الوطن العربي، فلة عبابسة، إنها تعطي للشكل أهمية كبيرة جدا ومن المستحيل أن تخرج للجمهور دون أن تقضي وقتا طويلا جدا عند الحلاقة وأمام المرآة. فلة المقيمة في أغلب الوقت في المشرق العربي تقول إنها مع إجراء العمليات التجميلية ولكن في إطار معقول وليس مثلما تفعل بعض الفنانات عندما تغير شكلها بنسبة مليون في المائة. أنا شخصيا قمت ببعض التحسينات لكنها لم تغير من شكلي ما زلت فلة التي يعرفها الجمهور حتى أن هناك من لم ينتبه لها.

زكية محمد: عمليات التجميل مهمة للبعض لكنها ليست ضرورية للجميع

أما المطربة زكية محمد، التي تعطي أهمية قصوى للمظهر والشكل فقالت إنها ليست ضد هذه العمليات التي تراها ضرورية للبعض، لأن هناك بعض الأخطاء يجب تصحيحها مثل إجراء عمليات لنزع التشوهات أو الجروح القديمة والحبوب، لكنني ضد هؤلاء اللواتي يغيرن شكلهن مثلما يحصل مع كل المطربات في الوطن العربي تقريبا. أنا مثلا عندما تشاهدين صورتي وأنا صغيرة مازلت أحتفظ بشكلي لكن أن تشاهدي نانسي أو هيفاء أو إليسا فستلاحظين أن الشكل مختلف تماما وكأنك تشاهدين شخصا آخر. في الجزائر هذه العمليات ليست منتشرة بكثرة وتقريبا هماك فنانة أو اثنتان فقط لجأن إليها.

الشابة يمينة: العمليات التجميلية مهمة ومفيدة وفي بعض الأحيان ضرورية
تقول صاحبة “عينيك يا عينيك” المطربة يمينة في هذا الموضوع بأنه مهم جدا وضروري خاصة بالنسبة للفنانة التي تظهر في التلفزيون والحفلات وعندها معجبين ومعجبات كثيرا ما يقلدونها في كل شيء. الشابة يمينة تعتبر من بين الأوائل اللواتي أجرين عمليات لا نقول تجميلية، لأنها جميلة وجمهورها تقبلها واحتضنها بشكلها الأول، لكنها كانت مضطرة لذلك بعد مشكلة الاعتداء الذي تعرضت له منذ سنوات، وكان يستوجب تصحيح ما أفسده المعتدي. تقول يمينة إننا مضطرون في الكثير من الأحيان للقيام بأشياء نحن غير راضين عنها لكنها ضرورية.

المطربة حسيبة عمروش: أنا ضد العمليات التجميلية وأخاف من المضاعفات الخطيرة

المطربة حسيبة عمروش المعروفة بتلقائيتها وعفويتها وصراحتها الكبيرة ردت على السؤال المتعلق بموضوع عمليات التجميل وقالت إنها لا تراها ضرورية وعلى الفنانات تقبل شكلهن مثلما خلقهن الله. صحيح يجب الاهتمام بالشكل والمظهر وإعطاء أهمية كبيرة لهذا الجانب بالاهتمام باللباس والشعر والماكياج، لكن لا يجب تغيير الشكل، لا أدر لماذا يبحثون على تغيير شكلهن بالإضافة إلى المضاعفات الخطيرة لهذه العمليات.

المطرب ماسي: جميل أن يهتم الفنان بشكله

المطرب ماسي، الذي طرحنا عليه هو الآخر سؤالا يتعلق بالعمليات التجميلية، خاصة وأن بعض الفنانين كذلك أصبحوا يقومون بهذه العمليات، قال إنه ليس ضد هذه العمليات بل مع اهتمام الفنان بشكله ومظهره لكن ليس بالشكل المتبع من طرف بعض الفنانين الذين غيروا شكلهم بنسبة مليون في المائة. “الفنان في الوطن العربي تطور كثيرا من هذه الناحية عكس الفنان الجزائري الذي ما زال يعتبر العمليات التجميلية شيئا خارقا للعادة رغم أنها أصبحت شيئا عاديا جدا، ولم تعد حكرا على الفنانات والفنانين فقط”.

المطرب يزيد “الجمال جمال النفس”

وقال الشاب يزيد عن موضوع العمليات التجميلية أنه لا يولي لهذا الموضوع أي أهمية لأنه يرى أن الجمال جمال النفس وليس الشكل. قال يزيد “هناك الكثير من الناس أصحاب الشكل الجميل لا تستطيع حتى الحديث معه مدة دقيقة أو اثنتان رغم جمال شكلهم، وهناك آخرون لا تشبع منهم رغم أن جمالهم الخارجي متواضع جدا، لهذا أقول أن العمليات التجميلية لا تعن لي أي شيء”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة