ظريف يصرح: “معريف وشكيب خليل هما سبب كارثة العميد “

ظريف يصرح: “معريف وشكيب خليل هما سبب كارثة العميد “

فتح عبد القادر ظريف الرئيس الأسبق لمولودية الجزائر النار على رشيد معريف الرئيس الشرفي للفريق وشكيب خليل وزير الطاقة والمناجم،

محملا إياهما مسؤولية ما وصل إليه الفريق في المواسم القليلة المنصرمة لاسيما وأن العميد أصبح مهددا بالسقوط إلى القيم الوطني الثاني أكثر من أي وقت مضى. وأكد ظريف –خلال نزوله ضيفا على أسبوعية الشباك- أن المسئولون قسموا المولودية إلى قسمين سنة 2001 ، وأكد أن ذلك لم يكن في صالح الفريق الذي تأثر كثيرا، وأصبح يتواجد في مكان لا يليق به خصوصا وانه عميد الأندية الجزائرية، وأنه لطالما شرف الألوان الوطنية، مشبها ما حصل للعميد بمحاولة الجنرال ديغول تقسيم الجزائر إلى قسمين وذلك ما لم يحصل.  ولم يفوت ظريف الفرصة للتساؤل : لماذا لم تتمكن مولودية الجزائر من الحصول على أي لقب إلى غاية 1999 ؟ داعيا مؤسسة سوناطراك إلى إعادة المولودية إلى ما كانت عليه منذ 1977 ، وعدم الاعتماد على التقسيم الحالي الذي جعل فرع كرة القدم خارجا عن نطاق الفروع الـ13 الأخرى التي يرأسها محمد جواد.
“لابد من عودة فرع كرة القدم إلى الفرع الأخرى “
وأوضح ضيف الشباك أنه لم يصرح من قبل أن يرغب في عودة فرع كرة القدم المستقل بذاته إلى سوناطراك، بل طالب بإعادة هذا الفرع إلى الفروع الأخرى : “وإذا أرادت سوناطراك ان تبقى لتدعم وتشارك في تسيير الفريق فمرحبا، وإلا فلتمنح مفاتيح الفريق وتعيدهم لمن هم أقدر على تسييره والسهر على مصالحه مرورا بوزرة الشباب والرياضة، ذلك سيكون في صالح العميد بدليل عودة اتحاد العاصمة إلى مكتب مسير بذلته بعد أن كان الفريق تابعا لشركة سونلغاز”.
“ليس لدي أي مشكل شخصي مع معريف “
وفي سياق حديثه عن علاقته برشيد معريف، أكد ظريف أنه ليس بينه وبين معريف أي مشكل شخصي، وأن الخلاف الوحيد الموجود بين الطرفين حاليا هو كيفية تسيير الفريق، حيث كشف أن أنه وقع على رسالة رفقة سفير الجزائر في إيطاليا حاليا، ووجه نسخة منها لكل من مديرة الشباب والرياضة، يحيى قيدوم وزير الشباب والرياضة، وعبد العزيز بلخادم رئيس الحكومة لإشعارهم بخطورة وضعية المولودية الكارثية في ديسمبر 2006 ، إلا أنه أكد أنه لم يتلق أي رد من معريف أو أية جهة أخرى.
“المولودية في طريقها للانقراض”
وأضاف ظريف أنه لا بد من خوض معركة سياسية من أجل إنقاذ المولودية من الوضعية الحرجة التي تعيشها، كما قال أنه لا سوناطراك ولا المسيرين الحاليين يملكون ظرة بخصوص العميد ومستقبله، مشيرا إلى أن المولودية في طريقها للانقراض. وفي الاخير دعا ظريف جميع محبي الفريق إلى الحضور للحفل الذي ستنظمه العائلة الكبرى للمولودية يوم الأربعاء المقبل بمناسبة الذكرى الـ87 لإنشاء الفريق المصادفة للمولد النبوي الشريف.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة