عائلات المسلحين تدين اعتداء برج بوعريريج وتطالب أبناءها بالتزام وعود إلقاء السلاح

عائلات المسلحين تدين اعتداء برج بوعريريج وتطالب أبناءها بالتزام وعود إلقاء السلاح

أدان بعض من

أولياء المسلحين الذين لازالوا متحصنين في الجبال بأعالي سكيكدة، في لقائهم معالنهار، المجزرة الأخيرة التي استشهد فيها حوالي 24 دركيا و مدنيا، وأكدوا أنها جاءت في وقت تسعى فيه العائلات من أجل ربط العديد من قنوات الاتصال بأبنائها، لإلقاء السلاح وقبول خيار التفاوض للنزول من الجبال. حسب أحد أولياء المسلحين؛ فإن العملية الإرهابية الأخيرة جاءت من أجل نسف جهود أولياء الإرهابيين التي أوشكت على الوصول إلى أهدافها، خاصة في ظل القناعة السائدة لدى غالبية المسلحين الذين يريدون التخلص من الواقع الذي يعيشونه طيلة عشرية كاملة، واستنادا إلى ذات التصريحات، فإن الجهود لا تزال متواصلة بين أولياء بعض المسلحين وأبنائهم، وذلك لاقناعهم بالنزول السريع من الجبل، وإن كانت مجزرة المنصورة الأخيرة قد قطعت سبل الاتصال بين الإرهابيين وأبنائهم، إلا أن الإرادة لازالت موجودة لإعادة ربط الاتصال من جديد، في ظل التسهيلات الممنوحة من طرف الجهات الأمنية التي سهلت من مهمة إقناع المسلحين بوضع السلاح، والأكثر من ذلك؛ فقد قررت فتح قنوات أخرى للاتصال خاصة، ومحاولة أمراء الإرهاب عزل العديد من المجندين الجدد عن الاتصال بأهاليهم.       


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة