عائلة بأكملها رهن الحبس في وهران بسبب اتهمت القضاة بالرشوة

عائلة بأكملها رهن الحبس في وهران  بسبب اتهمت القضاة بالرشوة

عن جنحة إهانة هيئة نظامية والإخلال بالنظام العام امتثل شقيقان ووالدهما وصديق للعائلة أمام محكمة الجنح بأرزيو،

وهي القضية التي تفجرت عقب تقرير تقدم به رئيس فرقة شرطة محكمة أرزيو ضد المتهمين مفادها إقدام العائلة التي تنتمي إلى مصف التجار لدى تواجدها بمدخل المحكمة عقب نهاية التحقيق في قضية ابنهم الصائغ المتورط في القضية التي أصبحت حديث العام والخاص ، المتعلقة ببيعه لمصوغات مسروقة على انتقاد عمل الضبطية القضائية والتشكيك في نزاهة القضاة واتهامهم بالرشوة، وبناء على التقرير تم فتح تحقيق في الموضوع أوقف بموجبه الشقيقان بعد أسبوع من البحث إثر تواجدهما في حالة فرار وتم إيداعهما رهن الحبس، فيما وضع كل من الوالد وصديق العائلة تحت الرقابة القضائية. وخلال جلسة المحاكمة أمس أكد الشقيقان عدم تلفظهما لأي عبارات إهانة حيث صرح أحدهما أن كل ما في الأمر أنه دخل في نقاش مع شقيقه بصوت مرتفع، حيث تساءل حينها عن سبب عدم تدوين الضبطية لتصريحات كانت في صالح شقيقهم الصائغ و من ثمة أضاف بالقول “دارتها بنا حياة” كما تحدث عن قرص مضغوط. وحسب ما علمته “النهار” من مصدر مطلع فإن “حياة” هو اسم المرأة التي طلبت من العائلة مبلغ 50 مليون سنتيم مقابل التوسط لهم لدى قاضي التحقيق في قضية ابنهم الصائغ أما الوالد من جهته نفى علاقته بالقضية بدليل أنه عقب نهاية التحقيق توجه إلى المرحاض ولدى خروجه وجد ابنيه في حالة انفعال فتدخل لتهدئتهما، مؤكدا عدم تلفظه بأي عبارات مهينة للقضاة أو الشرطة أو حتى المحامين، وهو ما فنده وكيل الجمهورية نفسه بدليل أنه ولدى تدخله خلال الوقائع تلفظ المتهمون بالقول له “أنت أيضا تحتاج إلى المال” في إشارة إلى ارتشائه وبعد تأكيده على ثبوت الوقائع التي وصفها بالجد خطيرة التمس لهم عام حبسا نافذا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة