عائلة حبيب تتبرأ من صلتها بـ''مراد'' ومن الانتماء للجماعات الإرهابية

عائلة حبيب تتبرأ من صلتها بـ''مراد'' ومن الانتماء للجماعات الإرهابية

أوضحت عائلة حبيب المقيمة بمنطقة

زموري شرق بومرداس، أن لا أحد من أفرادها على صلة بالإرهاب أو التحق بصفوف الجماعات الإرهابية، مؤكدة في لقاء بعضأفرادها بـ”النهار”، أنه على العكس، تنتمي عائلة حبيب المعروفة بمنطقة بومرداس إلى العائلة الثورية، وتحصي في صفوفها ضحاياإرهاب أبرزهم مجاهد كان مقاوما(باتريوت)، اغتيل عام 2003 ببومرداس، بعد استهدافه من طرف جماعة إرهابية ونفت أن يكونأحد من أفرادها مجندا في صفوف الإرهاب.

وأشارت العائلة إلى أن الإرهابي المدعو حبيب مراد الذي تم تجنيده من طرف المدعو هجرس حسين، المعروف بـ”باش آغا” أميرسرية زموري، الذي تم القضاء عليه نهاية الأسبوع الماضي، كانت ”النهار” قد نقلت جميع تفاصيل هذه العملية العسكرية النوعية التي أسفرت عن القضاء على أبرز وأقدم وأخطر نشطاء التنظيم الإرهابي المسمى الجماعة السلفية للدعوة والقتال، الذي خطط لعملية اغتيال الطاهر توات رئيس الفرقة المتنقلة لشرطة القضائية بزموري، لاصلة له مع عائلة حبيب، على خلفية أن الإرهابي مراد أحد أتباع هجرس ومن قدماء نشطاء سرية زموري، هو مغربي الأصل استقرت عائلته في زموري منذ سنوات، قبل أن تحصل على الجنسية الجزائرية وتغير اسمها إلى ”حبيب”، وأن الأمر لا يعدو أن يكون تشابها في اللقب. وتكشف هذه القضية على صعيد آخر؛الفئات التي استغلتها الجماعات الإرهابية لتجنيدها حيث استهدفت القصر والمراهقين والمهمشين اجتماعيا، والشباب الذين ينحدرون من أصول أجنبية.



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة