عائلة ''صفية'' تستنجد بالقرضاوي لإنصافها في حق النسب

عائلة ''صفية'' تستنجد بالقرضاوي لإنصافها في حق النسب

أخذت قضية

نسب البنت ”صفية ” المتنازع عليها بين ”شاربوك الفرنسي” وعائلة أمها الجزائرية، أبعادا دولية وصلت إلى علماء الدين بعد أن تطرقت لها عدة فضائيات من بينها قناة الناس والحافظ التي خصصت حصة كاملة، أدارها العالم الشيخ أحمد عبد عوض والذي عالجها من ناحيتها الشرعية، خصوصا أن الفرنسي يريد أن يربيها في بيئة غير مسلمة، وركز في معظم تدخلاته أنه ما دامت القضية تدخل فيها الرئيس الفرنسي ساركوزي ووزير الداخلية وحتى مدير التشريفات بقصر الإليزي الذي كان قنصلا عاما بالجزائر فطالب على المباشر الشيخ يوسف القرضاوي للتوسط لدى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بحكم علاقته الوطيدة معه وإنصاف العائلة الجزائرية بحقها في النسب والحضانة والامتثال إلى الضوابط العلمية من خلال إجراء تحاليل الحمض النووي التي تبين بصورة كاملة أبوتها، كما كان تدخل المواطنين من ربوع العالم الإسلامي والدولي متضامنة مع أهل صفية وخاصة من شعب غزة قبل الحرب وبعدها، هذا وقد اتصلت خالة صفية بالشيخ يوسف القرضاوي في مكالمة هاتفية تبين له فيها خلفيات القضية وتداعياتها وانقطعت المكالمة دون أن تستمع رده وتنتظر العائلة بفارغ الصبر قدوم الشيخ إلى الجزائر بعد الانتخابات للتحدث مع رئيس الجمهورية لمنع نقل البنت إلى فرنسا، إلا بعد أن تكتمل كل الإجراءات القانونية تبقى هذه القضية محل جدل قضائي وسياسي بضغط من دواليب الحكم بفرنسا لأخذ البنت وبكل الطرق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة