عائلة فضل الله تناشد والي وهران التكفل بإبنها الذي دخل الإنعاش في مسيرات الجمعة الماضية

عائلة فضل الله تناشد والي وهران التكفل بإبنها الذي دخل الإنعاش في مسيرات الجمعة الماضية

الشاب فضل الله من حي بيلار في وهران طالب جامعي في العشرينيات من العمر تعرض الجمعة الماضية لحادث سقوط حر من علو جدار يقابل مقر ولاية وهران.

بينما كان يشارك مثله مثل كافة الجزائريين في الحراك الشعبي الذي تشهده كافة ولايات الوطن منذ الـ 22 من فيفري للمطالبة بتغيير كافة رموز النظام وعدم تأجيل الانتخابات الرئاسية.

تعرض للحادث في حدود الساعة السادسة والنصف إثر سقوطه من علو الجدار وهو يرتدي الراية الوطنية بميدان تجمع المتظاهرين كل يوم جمعة.

وآخر كلمة رددها وهتف بها تحيا الجزائر قبل دخوله في غيبوبة متأثرا بالإصابة البالغة التي تعرض لها على مستوى الرأس أدخلته غرفة الإنعاش بمصلحة جراحة المخ والأعصاب التابعة لمستشفى بن زرجب الجامعي.

معاناة تكبدتها عائلة الشاب فضل الله وصفه أصدقاؤه وجيرانه ممن كانوا رفقته خلال رابع مسيرة سلمية على التوالي ببطل الحراك الشعبي.

لم يتلق للأسف أي تكفل من الجهات الوصية على مستوى ولاية وهران عقب بقائه بالعناية المركزة لأسبوع بإستثناء الطاقم الطبي العامل بمصلحة جراحة المخ والأعصاب.

حيث تناشد عائلة ضحية الحراك الشاب فضل الله والي وهران التدخل للتكفل بحالة ابنها الصحية بعد إصابة في الرأس ستؤثر سلبيا على حياته وخاصة مشواره الدراسي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة