عارضة الأزياء الأفغانية المسلمة تسقط من الطابق ال 12 في مانشستر

عارضة الأزياء الأفغانية المسلمة تسقط من الطابق ال 12 في مانشستر

احتلت قضية موت عارضة الأزياء الأفغانية المسلمة سحر دفتري، في لندن، بعد سقوطها من فوق منزل زوجها السابق، حيزا مهما في معظم الصحف البريطانية يومي الأربعاء والخميس ، والتي نشرت

تفاصيل علاقتها بزوجها، إضافة إلى شكواها من التعرض للاعتداء الجنسي.وكانت عارضة الأزياء المسلمة الأفغانية، سحر دفتري، 23 عاما، والتي حازت عام 2007 على لقب “وجه آسيا”، سقطت من شرفة شقة زوجها السابق في الطابق 12بمدينة مانشستر، وهو رجل الأعمال الباكستاني رشيد جميل.

وذكرت الصحف البريطانية أنه رغم زواج سحر من رشيد في ديسمبر 2007 إلا أنها، وبعد أسابيع، اكتشفت أن لديه زوجة ثانية، وبالتالي لم تتمكن من تسجيل الزواج رسميا، بعد زواجهما العرفي، لأن القانون البريطاني لا يسمح بتعدد الزوجات.

وله زوجة ثانية هي ناريسة أمجد 29 عاما  كما تزوج من المحامية سابينة مالك وطلقها لاحقا، وأما الثالثة فهي مطلقته الأخرى، وكانت في باكستان.

وقال الناطق باسم شرطة مانشستر لصحيفة “لندن إيفننغ ستاندرد” إن “الشرطة تلقت تقريرا باعتداء جنسي وقع عليها في مايو 2008 وبدأ التحقيق لكن الضحية سحر دفتري رفضت المضي قدما في التعاون”.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن عائلة سحر تعتبر زوجها “زير نساء”، بعد اكتشافهم، عقب زواجه من ابنتهم في ديسمبر 2007 بأسابيع أنه متزوج من نساء أخريات، بعضهن وفقالشريعة الإسلامية، وواحدة تم تسجيلها وفق القانون البريطاني.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشرطة اعتقلت جميل ثم أطلقت سراحه بكفالة. وقالت صديقة مقربة للضحية، رفضت نشر اسمها، إن “سحر ذهبت إلى الشرطة منذ 6 أشهر، بعد انفصالها عن زوجها، للتقدم بشكوى ضد التحرش بها، وقد شعرت أنه أرسل من يراقبها لأنه سبق وأن أخبرها بأن لديه من يمكن أن يقوم بذلك”.

وتضيف الصحيفة أن سحر كانت في زيارة لمدينة مانشستر، للقيام ببعض الأعمال، فأقنعها رشيد بالذهاب لشقته بعد أن وعدها بالطلاق الشرعي. وقالت شقيقتها مارية معصومي (34 سنة) إنه سبق أن حاولت أختها الحصول على توقيعه على أوراق الطلاق لكنه رفض، وأضافت أنها وفي طريقها لمنزله كانت تتحدث معه حول الطلاق وأخيرا تحدث بلطف ووعدها به.
سحر “الزوجة الرابعة”
أما الزوجة الأخرى لرجل الأعمال رشيد جميل، والتي أنجبت منه بنتا عمرها الآن 11 عاما، فأخبرت “ديلي ميل” أنها تركته بسبب إدمانه على الكحول ولأنه “زير نساء”.

من جهتها قالت صحيفة الصن إن سحر “كانت امرأة سعيدة مع زوجها ولكنها فجأة اكتشفت أنها الزوجة الرابعة”. وقالت والدتها أنيسة “لا أعتقد أن ابنتي انتحرت.. هذا ضد دينها الإسلامي”.

وفيما أشارت بعض الصحف إلى أن الضحية ذهبت إلى شقة زوجها بعدما وعدها بتطليقها، ذكرت “الصن” أنها ذهبت للشقة لاسترداد بعض أشيائها، وزوجها هو الذي اتصل بالشرطة واخبرهم بالحادثة، ولاحقا جاء للموقع الذي سقطت فيه ووضع وردة عليه.

ووفق مصادر الشرطة تم نشر شريط فيديو إباحي يجمع سحر مع شاب غير معروف، تم نشره مؤخرا على شبكة الانترنت، والشرطة تحقق فيما إذا كان تم وضعه بشكل مقصود، فيما هي كانت قلقة من تأثير الشريط على مهنتها. وذكرت الشرطة أن الجيران لم يسمعوا إلا صرخة واحدة، ما قد يشير إلى انتحار أو حادثة مريعة.

وأكدت شقيتها أن سحر ليس لديها شريك في حياتها، لكنها قررت أن تبدأ حياة جديدة، حيث بدأت الدراسة وأوقفت العرض، و”غسلت يديها تماما” من جميل، كما أنها كانت تخطط لزيارة دبي لقضاء رأس السنة مع أصدقائها هناك


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة