إعــــلانات

عاصمية أرملة تريد لها سندا طيبا وأصيلا

عاصمية أرملة تريد لها سندا طيبا وأصيلا
عاصمية أرملة

وحدة كبيرة تمزق القلب الجريح، فأن تجد أرملة نفسها وحيدة في نفق مظلم أمر يقتلها في اليوم ألف مرة.أنثى متحسّرة حائرة أتبكي حظها العاثر أم تعترض على قضاء الله وهذا مستحيل وليس من شيمنا. هو قدر لم أحسب له حساب، إلا انه لا مفر.

بين مطرقة الحاجة الملحّة إلى سند ،وسندان الخوف من المجهول بتّ أتوجّس من أي خطوة أخطوها، كيف لا وفي ذمّتي بنت يتيمة تركها لي والدها بعد أن إنتقل إلى الرفيق الأعلى. حياتي بها ولها ولأجلها، ومستقبلي مرهون بأن أكون إلى جانبها ما حييت، فالمسكينة لا معيل لها سواي.

أنا عاصمية في الـ 37 من عمري، أرملة وأمّ لبنت هي كلّ حياتي، ماكثة في البيت، ولي كسلاح شهادة جامعية قد تضمن لي منصب عمل أعيل به نفسي. أريد أن أجد روحا تعانق روحي، وتحفظ لي كرامتي وراحة بالي.

لا أشترط سوى الحلال وراحة البال مع رجل صادق يقبل بي وبإبنتي، من العاصمة أو بومرداس، سنه من 37 إلى 45 سنة، أقبله مطلقا أو أرملا بأولاد أحيا معه على الحلوة والمرة، يكون لي القلب وأكون له النبض.

للتواصل مع العرض.. مركز الأثير يستقبل مكالماتكم على الأرقام 3800/3801/3802

الرقم السري : 135519

إعــــلانات
إعــــلانات