عالم من الأزهر يعتبر أن الفخذ ليس عورة والسجود في الملعب من السنة؟!

عالم من الأزهر يعتبر أن الفخذ ليس عورة والسجود في الملعب من السنة؟!

في خرجة جديدة وغريبة

 من الخرجات التي ألفناها من علماء الأزهر، اعتبر خالد الجندي الذي قدم في حصة البيت بيتك على قناة المصرية، على أنه عالم من علماء الأزهر، إن الفخذ عند الرجل ليس عورة، وأن السجود في الملعب أثناء تسجيل هدف سنة ليس محرما، مستدلا في ذلك أن الرسول عليه الصلاة والسلام وفق حديث للترمذي، أنه إذا جاءه أمر سر به خر ساجدا، معتبرا ذلك دليلا قطعيا أن النبي كان يسجد شكرا لله عز وجل في حال أية فرحة، واستدل في قوله أن الفخذ ليس عورة باختلاف الأئمة في ذلك، كما استدل بحديث روي عن عبد الله بن مسعود؛ أن النبي سبق وأن كشف عن فخذيه، واعتبر هذا العالم أن الفخذ ليس بالعورة، مستدلا في ذلك بأن العورة هي السوءتان فقط حسب نص القران”، ولما بدت لهما سوءاتهما…” ، ومن جهة أخرى وبخصوص وجوب الوضوء من عدمه كون اللاعبين في الملعب ليسوا طاهرين، قال هذا الشخص أنه في حالة الفرحة لا يمكن للإنسان أن ينتظر إلى غاية تطهره ووضوئه، كما اعتبر أن الأمر ليس بالصلاة وبالتالي لا وجوب للوضوء في ذلك، والأمر طارئ و القصد فيه ”الفجاءة” على حد قوله، وقال أن الإمام بن تيمية قال قولا ”جميلا” في هذا الأمر بقوله أنه لو قام الإنسان وتوضأ لفاتته علة السجود ، وبالتالي لا داعي للسجود بعد ذلك، واعتبر أن السجود يكون لحظيا عند الحصول على النعمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة