عام حبسا نافذا لخاطف طفل وحجزه 48 ساعة

أدانت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء البويرة، صباح أمس، المتهم (ك. ح) من مواليد جانفي 1989 المتهم بجناية خطف بسنة حبسا نافذا.تعود حيثيات القضية إلى 12 جوان من السنة الجارية، حيث أن المتهم كان على علاقة بإحدى الفتيات القاطنة بتقصراين ببئر خادم بالجزائر العاصمة، إلا أنها قطعت علاقتها به بعد خطبتها من شخص آخر. وقبل زفافها بأيام، انتقل المتهم في 11 جوان 2008 من مسكنه ببرج أخريص بالبويرة للمبيت عند أخته بالعاصمة، وفي صبيحة الغد توجه إلى الحي الذي تقطن فيه صديقته السابقة، حيث وجد أخوها االبالغ من العمر 3 سنوات يلعب أمام المنزل فقام بخطفه وتوجه به من تقصراين بالعاصمة إلى محطة المسافرين بخروبة واستقلا حافلة متجتهة إلى البويرة، ثم إلى دائرة برج أخريص حيث قام بحجز الطفل لمدة 24 ساعة بإحدى المغارات التي تبعد بحوالي 12 كلم عن الدائرة، وبعدها أخذه معه إلى بيت مهجور بنفس الدائرة، ومكثا هناك لمدة 24 ساعة أخرى، إلى أن عاد إلى رشده ورجع عن فعله وتقدم إلى مصالح الدرك الوطني ببرج أخريص واعترف بجرمه، وتم استرجاع الطفل ونقله إلى عائلته بالعاصمة.وقد صرح المتهم بأنه قام بفعلته انتقاما من حبيبته ولإيقاف مراسيم العرس لأنه لم يتحمل فراقها.

ومن جهتها، التمست النيابة العامة عقوبة 7 سنوات سجنا نافذا للمتهم، وبعد المداولة نطقت المحكمة بالحكم المذكور أعلاه.

 رحاب


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة