عام حبسا نافذا لمحتال انتحل صفة صاحب مصانع للنصب على فتاة وسرقة سيارتها

عام حبسا نافذا لمحتال انتحل صفة صاحب مصانع للنصب على فتاة وسرقة سيارتها

تعرفت عليه عن طريق «الفايسبوك» ثم سلبها 230 مليون بعدما وعدها بالزواج

أدانت، أمس، محكمة الدار البيضاء ،شابا في العقد الثالث من العمر يدعى «ص.ي» بعام حبسا نافذا مع 100 ألف دج غرامة مالية بعدما قام بالنصب والاحتيال على عشيقته وسرقة سيارتها الفخمة، حين كسب ثقتها وأوهمها بالزواج.

هذه الأخيرة سردت لدى مثولها أمام هيئة محكمة الدار البيضاء كضحية، أنها تعرفت على المتهم الموجود رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية في الحراش عن طريق موقع التواصل الاجتماعي «الفايسبوك»، وذلك شهر جانفي 2016، حيث تطورت العلاقة بينهما من علاقة صداقة إلى علاقة عاطفية، حيث ظلا لمدة يتبادلان أطراف الحديث على «الماسنجر»، ليلتقيا بعدها في صالون بضواحي دالي ابراهيم، وأشارت إلى أن هذا الأخير أوهمها أنه صاحب مصنع «كاشير»، وأنه ينوي أن يوثق علاقتهما بالارتباط الشرعي، وفي أحد الأيام اتصل بها يريد أن يستعير سيارتها من نوع «بولو» من أجل تدبير مشاغله، وأضافت أنها سلمتها له على سبيل الثقة التي كانت تضعها فيه، إلا أنه في اليوم الموالي اتصل بها ليلا يعتذر منها يخبرها أنه تعرض لحادث مرور بسيارتها التي تعرضت لأضرار مادية، وبحكم العلاقة التي كانت تجمعهما أشارت إلى أنها لم تتذمر، وبعد مطالبتها له بسيارتها بات يتحجج في كل مرة بوجود السيارة عند المصلح، إلى غاية يوم أخبرها أنه يرغب في شراء سيارتها، وهو ما وافقت عليه بعد الاتفاق على الثمن الذي قدرته بـ230 مليون سنتيم، حيث صرحت بأنهم اتفقوا على الاكتتاب بالبلدية على أساس أن يسلمها المبلغ المالي مباشرة، غير أنه وبعد التوقيع على تصريح بالبيع، أخبرها بأنه سيسلمها المبلغ المالي لاحقا، ومنذ ذلك الحين وهو يتهرب منها، إلى أن علمت بأنه متزوج، وأن لا علاقة له بمصنع «الكاشير» وأنه مجرد عامل به، وأنه احتال عليها من أجل الاستيلاء على سيارتها، وبعد عدة اتصالات به من أجل استرداد مالها، وسدت أمامها جميع السبل، قامت بتقييد شكواها أمام مصالح الشرطة ومنه أمام العدالة. المتهم وخلال محاكمته، فند ما نسب إليه جملة وتفصيلا، وأكد أن العلاقة التي كانت تجمعه مع الضحية لا تتعدى كونها علاقة صداقة، وأنها باعته سيارتها بموافقتها، بعدما سلمها مبلغا ماليا يقدر بـ185 مليون سنتيم، وأنه بقي بينهما دين لا يتعدى 5 ملايين سنتيم، وأنها دبرت القضية ضده بعدما علمت أنه متزوج.

*******************************************************************

 تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر موقع “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” على النت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

يحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وفي حال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التفاصيل والتطورات.

يعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة إلى تحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة والشاملة.

يسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع موقع “النهار أون لاين” الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة