عبد العزيز يعود إلى منصب ممثل شخصي لرئيس الجمهورية:حكومة بلخادم لم تطبق قانون الوظيف العمومي ولم تقدم حصيلة الخوصصة

عبد العزيز يعود إلى منصب ممثل شخصي لرئيس الجمهورية:حكومة بلخادم لم تطبق قانون الوظيف العمومي ولم تقدم حصيلة الخوصصة

قام رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، بإقالة رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم الأمين العام لجبهة التحرير الوطني البالغ من العمر 63 عاما، وإعادته إلى منصبه السابق كوزير دولة ممثلا شخصيا له، بعد حوالي سنتين من تقلده منصب رئاسة الحكومة. وقد تميزت الفترة الزمنية التي تقلد فيها بلخادم رئاسة الحكومة عن فترة سابقه أحمد أويحيى.
قبل شغله لمنصب رئيس الحكومة، كان بلخادم مفتشا ماليا وأستاذا، وكان نائبا برلمانيا من 1977 إلى 1992، وكان كذلك رئيسا للمجلس الشعبي الوطني من 1990 إلى 1991. كما شغل منصب وزير الخارجية من 2000 إلى 2005 وقضى سنة كاملة كوزير دولة ممثل للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
ويؤخذ على حكومة عبد العزيز بلخادم عدم تحكمها في تسيير العديد من الملفات، على رأسها ملف الخوصصة الذي لم تقدم بشأنه لحد الآن حصيلة واضحة عنه، خاصة وأن مجلس مساهمات الدولة كان عقد دورات معتبرة أسفرت عن قرار غلق وخوصصة العديد من المؤسسات العمومية. كما واجهت حكومة بلخادم صعوبات بالغة عند تطبيق قانون الوظيفة العمومية الجديد وإعداد القوانين الأساسية للقطاعات المختلفة، وتحديد القيمة النهائية للأجور الجديدة الخاصة بالموظفين، خاصة وأن ذلك تزامن مع احتجاجات واسعة صاحبها ارتفاع أسعار المواد الأساسية في السوق الوطنية.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة