إعــــلانات

عبد المجيد عطار: هذا السعر المثالي للنفط في السنة الحالية

عبد المجيد عطار: هذا السعر المثالي للنفط في السنة الحالية

قال عبد المجيد عطار، وزير الطاقة الجزائري السابق لموقع Attaqa.net. إن أوبك + لن تسمح بانهيار آخر في أسعار النفط مثل ذلك الذي رأيناه في ربيع 2020.

وأشار الوزير السابق أن أوبك + لعبت دورًا مهمًا في إدارة العرض وسوق النفط في السنوات الأخيرة. مضيفًا أنه يأمل في أن يواصل التحالف تلبية الطلب على الطاقة في المستقبل.

وقال عطار إن الكفاح من أجل استقرار أسعار النفط لم ينته بعد. لأن سوق النفط يمر حاليًا بحالة من عدم اليقين – مرة أخرى -. بسبب الضرر المحتمل للطلب من متغير Omicron COVID المتزايد.

وأضاف وزير الطاقة السابق لـ Attaqa. إن حالة عدم اليقين هذه قد تستمر لمدة عامين آخرين بسبب الوباء، وتراجع الاستثمار في المنبع بسبب ضغوط ESG.

وأشار إلى أنه بعد عام 2022، من المقرر أن ترتفع أسعار النفط. ويرجع ذلك في الغالب إلى انخفاض الاستثمارات في النفط والغاز. بينما يستمر الطلب العالمي على الطاقة – بما في ذلك الوقود الأحفوري – في الارتفاع.

وأضاف أنه بالنسبة للجزائر فإن السعر المثالي للنفط لعام 2022 سيكون 80 دولارا للبرميل.

وتجتمع أوبك وتحالفها من خارج أوبك بقيادة روسيا يوم الثلاثاء لاتخاذ قرار بشأن كيفية المضي قدما في تخفيف التخفيضات الجماعية.

وتوقع موقع oilprice أن تلتزم أوبك + بسياستها الحالية. وتقرر إلغاء التخفيضات بمقدار 400 ألف برميل أخرى يوميًا في فيفري المقبل.

طالع أيضا:

عرقاب يستلم مهامه وزيرا للطاقة والمناجم خلفا لعطار

استلم محمد عرقاب، مهامه وزيرا في وزارة الطاقة والمناجم خلفا لعبد المجيد عطار الذي انهيت مهامه.

واستعرض من جهته، عطار مسيرته العملية خلال ترأسه لقطاع الطاقة، قبل أن يتم ادماجه مع المناجم في التعديل الحكومي الجديد الأخير.

وعبر الوزير السابق للطاقة، عن شكره للثقة التي وضعها فيه رئيس الجمهورية، مشيرا إلى أنه باشر بمهمته فور استلامه المهام.

ومن جهته شكر  محمد عرقاب، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على تجديد الثقة في شخصه.

وأكد عرقاب،  أنه يعي جيدا الظروف التي  تم تعيينه فيها على رأس القطاع، لما تعانيه الجزائر من تفشي كورونا.

واشار الوزير، إلى أن  المواطنين يحتاجون إلى جميع موارد الطاقة بكل أنواعها، خاصة –يقول- مناطق الظل التي ستكون من أولويات القطاع.

وقال عرقاب، أن اختلال أسعار النفظ تقود إلى الخروج من التبعية للمحروقات والبحث  عن مصادر أخرى.

ودعا الوزير، الاطارات والشركاء المعنيين إلى بذل المزيد من المجهودات لتحقيق الأهداف والحفاظ على الأمانة التي  وضعها رئيس الجمهورية.

رابط دائم : https://nhar.tv/oqxJJ
إعــــلانات
إعــــلانات