عثمان عريوات يضع آخر الروتوشات على فيلمه ” سنوات الإشهار”

عثمان عريوات يضع آخر الروتوشات على فيلمه ” سنوات الإشهار”

أكد الممثل الجزائري القدير عثمان عريوات انه بصدد وضع اللمسات الأخيرة على فيلمه الجديد ” واقع سنوات الإشهار” الذي سيدخل به إلى عالم الإخراج التلفزيوني من بابه الواسع.

وقال الفنان عثمان عريوات في اتصال مع “النهار” انه يعكف حاليا على إنهاء العمل التلفزيوني الجديد ، والذي سيعود من خلاله إلى الساحة الفنية كمخرج هذه المرة وليس كممثل،مضيفا أن كل شيء أصبح جاهزا عدى بعض الروتوشات الأخيرة في ميدان التركيب  والأمور التقنية الأخرى.

وأضاف صاحب الأدوار الفكاهية المعروفة في أفلام متنوعة أن عمله “وقائع  سنوات الإشهار” يسكون فيلما مهما بالنسبة لشخصية عريوات حيث يتناول محطات مهمة عرفها في مشواره الفني،مؤكدا أن إعلان الانتهاء منه سيكون قريبا جدا، حيث ومن المنتظر كما أشار المتحدث أن يتم عقد ندوة صحفية من طرف المعني بالأمر ،يعلن من خلالها على أهم المجريات التي سبقت أو عرفها العمل التلفزيوني خلال التحضير له، كما سيتطرق فيها إلى فترات التركيب التي طالت، والتأخر النوعي  لظهور الفيلم  إلى النور، خاصة وان الجمهور المتتبع لأعمال الفنان انتظره بشغف باعتبار الغياب الذي سجله الفنان عريوات.

وأشار الممثل الجزائري المعروف انه سيدخل تجربة جديدة في ميدان الأعمال التلفزيونية  الطويلة حيث انه يشترك في عملية إخراج فيلمه ” سنوات الإشهار” مع المخرج سلامي اويشير، ومن الممكن حسب المتحدث أن يتم تطوير هذه التجربة مستقبلا مع أعمال أخرى أن وجدت. وتحدث في نفس السياق عن الفيلم الذي قال انه تجربة ستكون بالنسبة إليه ضخمة ، باعتبار أن العمل طويل ويقدم معطيات حساسة، ويدوم الفيلم قرابة ثلاث ساعات من الزمن، وينتظر الفنان أن ينال فيلمه الجديد إعجاب الجمهور الجزائري الذي تعلق به وبأعماله لسنوات طويلة ومن خلال أعمال اثبت فيها جدارته في الميدان.

وحتى وان لم يكشف الممثل عثمان عريوات عن أسباب تأخير إنتاج الفيلم ، كما لم يكشف عن الجهة الممولة لهذا الأخير ، فان الندوة الصحفية التي من المنتظر أن ينظمها المعني قريبا ويعلن فيها عن نهاية انجاز المشروع، الذي تبقى له كما ذكر من قبل عمل أسبوع فقط، ستكشف عن جديد فنان في وزن عريوات، غاب عن الساحة الفنية مؤخرا لأسباب مجهولة لم يشأ المعني ذكرها.
 وحسب ما ذكره الممثل في تصريح سابق حيث قال انه بصدد تحضير دراما تليفزيونية جديدة يعالج فيها قضية هجرة شباب بلاده إلى خارج الحدود، من خلال فيلمه “تأشيرة إلى مارسيليا”، الذي سيشرع في تصوير أولى مشاهده في الفترة القادمة. وقد أوضح عريوات من جهة أخرى أنّ الفيلم من إخراجه وإنتاجه، ويلعب فيه دور البطولة أيضا، قائلا إنّه سيقارب معضلات اجتماعية شتى في الجزائر، بطريقته الفكاهية التي سحر بها قلوب عشاقه من الجمهور الجزائري في أفلامه “الطاكسي المخفي”، “عائلة كي الناس”، و”امرأتان”، و الفيلم السياسي الذي أثار ضجة سابقة وانتقادا وهو”كرنفال في دشرة”.
وللإشارة فان التمثيل الهزلي الفكاهي لرجل مثل عثمان عريوات لم تمنعه من أن يقدم في السابق دورا تاريخيا مهما لرجل المقاومة الجزائرية الشيخ بوعمامة، وقد هو الذي كان من المفروض حسب بعض الجهات إلى أداء دور الأمير عبد القادر ، المشروع الذي يتم برمجته في إطار تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية ، الذي لم ير  النور بعد.


التعليقات (3)

  • mounir mohamed

    كل ما اتمناه هو عودة الفكاهي والكوميدي عثمان عريوات الى الساحة الفنية الجزائرية وشكرا

  • وئامم

    انشاء_الله_ينجح_الفيلم_الجديد_للممثل_القدير_عثمان_عليوات

  • قادة

    شئ جميل

أخبار الجزائر

حديث الشبكة