عجائب الأيام

عجائب الأيام

مازلت أروي قصص الوفاء والكرم عند العرب ومنها قصة العباس صاحب شرطة المأمون مع معتقل سياسي خطير أوصاه الخليفة أن يحتفظ به ويحترز عليه كل الإحتراز ويأتيه به صباحا.

تحفظ العباس على المعتقل في بيته زيادة في الإحتياط، وجرى بين الرجلين حديث، فإذا الرجل من دمشق، فروى العباس لسجينه قصة عجيبة جرت له هناك هذا جزءها الثاني.

قال الرجل الدمشقي الذي آوي العباس وأخفاه عن مطارديه وأكرمه غاية الإكرام، قال مخاطبا ضيفه: علام تعزم؟ قال العباس: عزمت على التوجه إلى بغداد. فقال الدمشقي: القافلة بعد ثلاثة أيام تخرج وها أنا قد أعلمتك. قال العباس: إنك تفضلت علي هذه المدة ولك علي عهد الله أني لا أنسى لك هذا الفضل ولأوفينك مهما استطعت.

ويواصل العباس رواية القصة بلسانه: فدعا غلاما له وقال له أسرج الفرس الفلاني، ثم جهز آلة السفر. فقلت في نفسي: أظنه يريد أن يخرج إلى ضيعة أو ناحية من النواحي. فأقاموا يومهم ذلك في كد وتعب. فلما كان يوم خروج القافلة جاءني وقت السحر وقال لي: يا فلان قم فإن القافلة تخرج الساعة، وأكره أن تنفرد عنها.

فقلت في نفسي، كيف أصنع وليس معي ما أتزود به ولا ما أكري به مركوبا؟ ثم قمت فإذا هو وامرأته يحملان بقجة من أفخر الملابس، وخفين جديدين، وآلة السفر. ثم جاءني بسيف ومنطقة فشدهما في وسطي، ثم قدم بغلا فحمل عليه صندوقين وفوقها فرش، ودفع إلي نسخة ما في الصندوقين وفيهما خمسة الآف درهم، وقدم إلي الفرس الذي كان جهزه وقال: اركب وهذا الغلام يخدمك ويسوس مركوبك. وأقبل هو وامرأته يعتذران إلي من التقصير في أمري، وركب معي يشيعني. وانصرفت إلى بغداد وأنا أتوقع خبره لأفي بعهدي له في مجازاته ومكافأته وأشغلت مع أمير المؤمنين فلم أتفرغ أن أرسل إليه من يكشف خبره فلهذا أنا أسأل عنه.

أكمل العباس رواية قصته مع هذا الرجل الدمشقي الشهم. فلما سمعها الرجل المعتقل في بيته والمطلوب صباحا للخليفة المأمون، الحديث قال له: لقد أمكنك الله تعالى من الوفاء ومكافأته على فعله ومجازاته على صنيعه بلا كلفة عليك ولا مؤنة تلزمك. قال العباس: فقلت، وكيف ذلك؟ قال أنا ذلك الرجل وإنما الضر الذي أنا فيه غيّر عليك حالي وما كنت تعرفه مني. ثم لم يزل يذكر لي تفاصيل الأسباب حتى أثبت معرفته فما تمالكت أن قمت وقبلت رأسه.

قال العباس صاحب شرطة المأمون: ثم قلت له: فما الذي أصارك إلى ما أرى؟ فقال هاجت بدمشق فتنة مثل الفتنة التي كانت في أيامك، فنسبت إلي. وبعث أمير المؤمنين بجيوش فأصلحوا البلد وأخذت أنا وضربت إلى أن اشرفت على الموت وقيدت، وبعث بي إلي أمير المؤمينن، وأمري عنده عظيم، وخطبي لديه جسيم، وهو قاتلي لا محالة. وقد أخرجت من عند أهلي بلا وصية. وقد تبعني من غلماني من ينصرف إلى أهلي بخبري، وهو نازل عند فلان، فإن رأيت أن تجعل من مكافأتك لي أن ترسل من يحضره لي حتى أوصيه بما أريد، فإن أنت فعلت ذلك فقد جاوزت حد المكافأة وقمت لي بوفاء عهدك. (بقية القصة غدا إن شاء الله تعالى)


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة