عزل ثلاث قضاة ضمنهم قاض لم‮ ‬يلتحق بمنصبه بعد مرور سنة عن التعيين

عزل ثلاث قضاة ضمنهم قاض لم‮ ‬يلتحق بمنصبه بعد مرور سنة عن التعيين

عزلت اللجنة التأديبية للمجلس الأعلى للقضاء ثلاثة قضاة وأحالت اثنين على التقاعد الإجباري، فيما وجهت توبيخات لقاضيين آخرين، كما تم تغيير مقر عمل اثنين وتنزيل قاض، من أصل 13 قاضيا، نظرت اللجنة التأديبية للمجلس برئاسة رئيس المحكمة العليا قدور براجع، بصفته عضوا بالمجلس الأعلى للقضاء ونائبا لوزير العدل الطيب بلعيز، في قضاياهم على مدار ثلاثة أيام، نهاية الأسبوع المنصرم.

وفي هذا الصدد؛ أوضح جمال العيدوني رئيس النقابة الوطنية للقضاة أمس، في اتصال معالنهار،  أن القضاة الذين تم عزلهم ارتكبوا أخطاء مهنية، منها حالة لقاض لم يلتحق بمنصب عمله بعد تعيينه مدة سنة كاملة، وصدور قرار تعيينه في الجريدة الرسمية في مرسوم رئاسي، باعتبار الرئيس هو القاضي الأول في البلاد المسؤول عن قرارات تعيين القضاة، في حين لم يعرض على اللجنة أية حالة تتعلق بأخطاء جسيمة يتم بموجبها إحالة القضاة المعنيين على العدالة، على غرار حالات تلقي رشاوى.

من جانب آخر، وبحسب المعلومات المتوفرة لدىالنهار، نقلا عن مصادر موثوقة؛ فإن حالة عزل لقاض تتعلق بعلاقة مشبوهة مع مسؤولين وصفوا بالكبار، عجلت برحيل هذا الأخير، ويتعلق الأمر برجل أعمال يشتبه في أنّه كان له باع في توريط القاضي في علاقة وصفتها اللجنة التّأديبية بالمشبوهة وغير المقبولة، كما وجهت اللجنة التأديبية تهما تتعلق باستغلال النفوذ، للقضاة الذين تم تنزيلهم في الدرجة، وكذا القاضي الذي تم نقله إلى مكان آخر.

من جانب آخر؛ كشف العيدوني عن عقد مجلس وطني للنقابة نهاية الشّهر الجاري، لم تحدد بعد معالم جدول أعماله، في وقت تتوقع مصادر مناقشة ملف الزيادة في أجور القضاة، وهو الملف الذي ما فتئت النقابة تنادي له، لحماية القضاة من الوقوع في أخطاء، خاصة ما تعلق بالرضوخ لضغوطات المال، وأن القضاة طالبوا في وقت سابق بمنحهم راتب الوزراء، لحمايتهم من المغريات، وكان العيدوني قد وصف الزيادة التي أقرتها السلطات السنة الجارية في رواتب القضاة بالهامة، وأنها  ساهمت بشكل كبير في ردع بعض المعاملات، ولفت إلى أن مشكل تعاطي الرشوة لم يعد مرتبطا بقلة الموارد المالية أو الراتب الشهري المتواضع، وإنما يعود   حسبهأساسا إلى التنشئة التي تربى عليها القضاة، حيث قال أن القضاة المعنيين بتعاطي الرشوة، هم أشخاص أصبحت لديهم عادة ولا علاقة لرواتبهم بذلك، وعلى الرغم أن تعاطي الرشوة في قطاع العدالةحسب العيدوني دائماأقل بكثير مما تشهده القطاعات الأخرى.


التعليقات (11)

  • abdelwadjed

    إلى فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة
    أرجو
    من كل أصحاب الضمير الغائرين على صمعة العدالة الجزائرية ورئساء التحرير
    لكل الجرائد الجزائرية أن ينشروا مقالا يخص قضية اليروقراطية وإخفاءالأحكام
    القضائية الصادرة عن محكمة الحراش لكي يسمع بها المسؤولون في قطاع العدالة
    … ، لكي يضعوا حدا لكل من تسول له نفسه المتاجرة بالعدالة الجزائرية …………………..

  • د يــــد ا لحســـــن

    قد يلام صاحب الختم القضائى اكثر من نظيره الادارى . و بحكم تجربتنا عشرة سنوات وجدنا ان بعض القضات ملزمون بدروس فى الاخلاق . قال شوقى: انما الامم لاخلاق ما بقيت فان ذهبت اخلاقهم ذهبوا.

  • الجزائري الحر

    الى السيد عبد العزيز بوتفليقة القاضي الاول في البلاد هناك قضاة في حاجة الى اعادة … ففي محكمة … بولاية باتنة قاضية ادا تكلم احد امامها في الجلسة تقول له بملئ ****ها بلع

  • السوفية

    الى سيادة رئيس الجمهورية توجد في… قاضية تتلاعب بالاحكام اذ انها حرمت المطلقات من حقوقهن وحتى الاطفال المعاقين حرمتهم من حقوقهم
    ارجوا الدخل لفصل هذه القاضية لانها لاتصلح لهكذا منصب وشكرا
    للعلم هذه القاضية ليست من المنطقة اصلا

  • باسط

    هل سمعتم بقاضي يطبع احكامه في صالات النت ؟ نعم قضاة يمنحون الاحكام لاصحاب الانترنيت ليطبعوها لهم مقابل المال …… اين هو واجب التحفظ وكتمان السر المهني واين هي المحافظة على اسرار المتقاضين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بل اين هو اليمين الذي اداه هذا القاضي ؟

  • ب.م

    المجلس الأعلى للقضاء يعتمد تقريرا كيديا .

    إن القاضي كغيره من أعوان و إطارات الدولة عرضة للحقرة و التعسف و شتى التجاوزات من مسؤوليه المباشرين في حين تسعى الدولة إلى تجسيد شعاراتها الرامية إلى إصلاح المنظومة القضائية ، كيف هذا و قد فقد القاضي هيبته نتيجة الضغوطات ، فهو لا يشعر بالحماية و الضمانات الك****لة بأداء مهامه على أحسن وجه متى ارتبط مصيره بمزاج رؤسائه في تقييمه و الإدلاء بآرائهم ****ما يخص مساره المهني كيفما شاءوا ، فهو مهدد بالعزل لأبسط الأمور كلما راق لمسئوله ذلك و الخلاصة أن القاضي في حاجة إلى حصانة مثله مثل أعضاء البرلمان إذا كنا نطمح لعدالة قوية .
    ……………………………………………………………
    أوجه ******بي إلى فخامة السيد عبد العزيز بوتفليقة بصفته القاضي الأول في البلاد أولا ، إن مكافحة الفساد تبدأ من العدالة نفسها ، فإذا هي صلبت و اشتدت ، أثبتت نجاعتها .
    و ثانيا إلى الرأي العام الداخلي و الدولي ، لا أملك أموالا طائلة و سيارات فخمة و ليس في بطني التبن حتى أخشى النار و لم أتول منصب القضاء لآكل الخبز و على الإنسان أن يعدل في نفسه ويسويها قبل أن يفصل بين المواطنين .

  • dido16

    sayidi al rais
    ana mawatin min wilayat setif
    siyidi al rais
    mahkamat el eulma w mahkamat setif walahi al adim inaha tahkom bi al rachwa
    fiha kodaat youtabikon al aahkam bi al rachwa walahi al adim sayidi al rais
    arwah hna w saksi al chaab w asmaa
    wach raho sari fiha
    mahkamat al el eulma w mahkamat setif
    arsil lajnat tahkik fi kadaya
    koloha hokima bi al rachwa
    ………………

  • العربي المسلم

    قاضيان في النار وقاض في الجنة..
    واللي متعوّد على الرشوة كي تعطيلوا 100مليون في الشهر ما يبطلهاش..واللي يخاف ربي ،ويخدم بضمير ويراعي مصالح الناس ويسوي بينهم في الحقوق والواجبات كي يخلص 5 مليون ما يطمعش كي التافه في أموال الناس ولا يأكلها بالباطل..وعندنا حكايات يشيب لها الولدان..
    لا بد للقضاء من استقلالية ..

  • اماني

    التعليمة الوزارية التي تلزم قاضي عدد ملفاته لا تعد ولا تحصي هو السبب في لجوء القاضي لمثل ذلك قاضي درس لسنوات عديدة وتفوق دوما عن اقرانه يتحول الى آلة راقنة اتقو الله فيما تقولون

  • بودالي يوسف

    في محكمة بشار ومجلسها القضائي به قضاة يتعاملون برشاوي

  • لا يا اختي انتي غالطة القاض قاضي و قد ما كانت الملفات عديدة قد ما يتعلم و لا لالا

أخبار الجزائر

حديث الشبكة