عسكري يلفظ أنفاسه متأثرا بجروحه

 
لفظ صبيحة امس عسكري يبلغ من العمر عشرون سنة برتبة كابورا شاف انفاسه بمستشفى برج منايل متثر نجروحه جراء الاعتداء الدموي الذي وقع اول امس بتفجير قنبلتين بمنطقة تادميت بولاية تيزي وزو ، و بالتالي ارتفعت حصيلة الضحايا الى خمسة قتلى ، ف حين لايزال ثلاثة جرحى احدهم برتبة” ليوتنو” تحت العناية المركزية
و في ذات السياق و حسب ما عملته النهار من اصدر موثوق فان قوات الجيش الوطني الشعبي قد اجلت عملية التمشيط التي كان من القرر ان نشن فور وقوع الاعتداء المذكور سلفا ، وهذا في انتظار قدوم دعما اضافات من القوات الخاصة من بعض ولايات الوطن على راسها البليدة ، علما ان هذه العملية يرجح ان تنطلق اليوم او غدا كاقصى تقدير ، و ستسهدف كل من ناحية تادميت و ادغال سيدي علي بونان وسيشارك فيما عناصر الحرس البلدي وحوالي الفين عسكريا ،
وفي ذات الاطار غادرت القوات المشتركة منطقة ايت تودرن بالاربعاء واسيف بعد عملية تمشيط استغرقت اربعة ايام و كما ذكرنا في اعدادنا السابقة ان العملية الي تسربت هي القضاء ارهابيين اثنين و تدمير سبعة كزمات احداهم عبارة عن العلاج اضافة الى العثور على مولدين تبين من خلالها ان العناصر الارهابية قد قامت بايصالها بالاعمدة الكهربائية بالقرى بالزيارة على العثور على قارورات الغاز مؤونة ، ولم هائل من المواد الطبيعية .  

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة