عشرات التلاميذ يدخلون الاستعجالات بسبب اللقاح

مديرية الصحة بالشلف تأمر المدارس بتحضير ملف طبي جانبي للتلاميذ المرضى
فرقة طبية تتعرض للرشق بالحجارة من قبل تلاميذ في تنركوك بأدرار

تعرّض، العشرات من التلاميذ في الطورين الابتدائي والثانوي الذين خضعوا للتلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية، خلال 24 ساعة الفارطة إلى مضاعفات صحية، حيث تم نقلهم على جناح السرعة إلى المستشفيات، من جهتهم تعرضت الأطقم الطبية المكلفة بعملية التلقيح بعدد من الولايات إلى الطرد من قبل التلاميذ وأوليائهم، الذين منعوا أبنائهم من الدراسة في بعضها.

وشهدت مصالح الاستعجالات الطبية بعدد من مستشفيات العاصمة، أمس، حالة طوارئ بعد نقل العشرات من التلاميذ الذين يدرسون في الطورين الابتدائي والمتوسط، والذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 سنوات و14 سنة، والذين خضعوا للتلقيح المثير للجدل ضد الحصبة والحصبة الألمانية، حيث أصيبوا بمضاعفات صحية وتشابهت الأعراض في تقيؤ وغثيان وإغماءات.

وحسب مصادر موثوقة لـالنهار، فإن عددا من التلاميذ بمتوسطة ببوزريعة وباب الزوار أصيبوا بنوبة مرضية فور خضوعهم للقاح بأقل من خمسة دقائق، مما أدى إلى تقيؤ شديد للدماء.

تسجيل 5 حالات إغماء تلاميذ بمؤسسة تربوية بعد تلقيحهم في الشلف

سجلت ولاية الشلف، في يومها الأول من انطلاق الحملة الوطنية لتلقيح التلاميذ ضد الحصبة، إغماءات وسط التلاميذ بمؤسسة أحمد بن مونى بمنطقة سيدي عكاشة في الشلف، أين سجلت ذات المؤسسة التربوية 5 حالات وقت تلقيهم اللقاح، حيث تم نقلهم على جناح السرعة إلى مستشفى تنس، أين تلقوا العلاج اللازم والتحقوا أمس بمقاعدهم الدراسية.

إسعاف 7 أطفال متمدرسين بالمستشفى خضعوا للتلقيح بالمحمدية في معسكر

استقبلت مصلحة الاستعجالات بالمؤسسة الاستشفائية العمومية دحو دحاوى بالمحمدية في ولاية معسكر، أمس، 7 أطفال متمدرسين ينتسبون لعدد من المؤسسات التربوية، شعروا بارتفاع الحرارة وتعرضهم للحمى في أعقاب إخضاعهم للتلقيح، وأوضحت مصادر تربوية بأن الأطفال المعنيين، تم نقلهم على جناح السرعة إلى المصلحة الاستعجالية، وخضعوا للفحص من طرف الفريق الطبي من دون تسجيل أية حالة مقلقة، بل مجرد حمى طبيعية تأتي كرد فعل أولي بعد أي لقاح أو لمن لديهم حساسية شديدة ضد مثل هذه اللقاحات، هذا وشهدت عدد من المدارس الابتدائية على غرار مدرستي حفيز لخضر ومولود فرعون وبحضور مصالح الأمن توترا لدى أولياء الأطفال المتمدرسين، الذين رفض معظمهم إخضاعهم للتلقيح على خلفية المخاوف التي أثارتها الجمعيات الناشطة في هذا الإطار.

فرقة طبية تتعرض للرشق بالحجارة من قبل تلاميذ في تنركوك بأدرار

تعرضت، أمس، فرقة طبية تابعة للمؤسسة الاستشفائية لدائرة تنركوك، حوالي 280 كلم شمال عاصمة الولاية أدرار، وتتكون من أربعة ممرضين إلى جانب طبيب إلى الرشق بالحجارة من قبل تلاميذ بالمدرسة الابتدائية لقصر «تازليزة» الواقع بنحو 10 كلم عن مقر دائرة تنركوك.

تلاميذ يفرّون من الأقسام ويحطمون سيارة إسعاف بسبب اللقاح في عنابة

شهدت، أمس، متوسطة ابن باديس ببلدية برحال في عنابة، موجة غليان واحتقان غير مسبوقين بعدما أقدم عشرات التلاميذ على الفرار إلى خارج أقسامهم، وسط حالة من الهلع انتابت باقي زملائهم، الذي سرعان ما انظموا إليهم بمغادرة أقسامهم والتجمع بفناء المؤسسة وسط أجواء من الرعب والهلع، رافعين عبارات ترفض تعاطيهم للقاح، قبل أن يتطور الوضع إلى تصعيد في الاحتجاج برشق الطاقم الطبي المشرف على عملية التلقيح بالحجارة لإجبارهم على مغادرة المؤسسة وتخلل عملية الرشق تكسير الزجاج الأمامي لسيارة إسعاف تابعة للطاقم الطبي المشرف على عملية التلقيح، وهو ما استدعى تدخل أولياء التلاميذ لإخراج أبنائهم من المؤسسة موازاة مع تدخل مصالح الأمن لدائرة برحال، لتهدئة الأجواء والسيطرة عليها من وقوع انزلاقات قد لا يحمد عقباه.

أولياء التلاميذ يواصلون احتجاجاتهم ويطردون الأطباء المكلفين بالتلقيح ضد الحصبة في باتنة

واصل، أمس، العشرات من أولياء التلاميذ بمختلف المدارس الابتدائية والمتوسطات بالبلديات الجنوبية لولاية باتنة، احتجاجهم ورفضهم التام تطعيم أبنائهم اللقاح الجديد المضاد للحصبة الألمانية، متحججين بالأعراض الجانبية التي تسبب فيه اللقاح في عدد من المؤسسات التربوية على غرار تسجيل ما لا يقل عن 8 حالات إغماء وسط التلاميذ، والذين تم نقل 3 منهم على جناح السرعة نحو مستشفى محمد بوضياف، وقد منع عدد من الأولياء عمل الأطباء داخل المدارس، حيث تعرضت إحدى الطبيبات التي تنقلت إلى مشتى «المعذر» بدائرة الجزار للطرد، بعدما رفض الأولياء تطعيم أبنائهم التلاميذ بهذا اللقاح.

قالت إن القرار يستثني فقط المترشحين لتفادي التأثير على سير الدروس.. بن غبريت:

تأطير عمـال التـربيـة للتشريعيات ممنوع

توزيع استمارات التلقيح غير قانوني والقرار ارتجالي من رؤساء المدارس

إجبار مديري المؤسسات على الوقوف أمام مؤسساتهم عند خروج ودخول التلاميذ

كشفت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، أن عمال قطاع التربية غير معنيين بتأطير الانتخابات التشريعية، وأنه قد تم الاتفاق مع الجهات المعنية لاستخدام عمال القطاعات الأخرى للمهمة، وذلك لتفادي أي اضطراب في سير الدروس بالمؤسسات التربوية.

وأوضحت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، أمس، في إجابتها عن سؤال «النهار» على هامش ندوة حول العنف في المدارس، أن عمال قطاع التربية غير معنيين بتأطير العملية الانتخابية وأن قطاعها قد اتفق مع القطاعات والأطراف المعنية لتفادي تعيين عمال قطاعها لتأطير العملية الانتخابية المقررة في ماي المقبل.

وأضافت الوزيرة أن القرار القاضي بتفادي إقحام الأساتذة وعمال قطاع التربية في العملية الانتخابية، وتأطيرها يشمل العمال الذين لم يترشحوا للانتخابات والذين يقومون عادة بتأطير العملية الانتخابية فقط، مشيرة إلى أن هذا القرار يرمي إلى تفادي أي إضطراب قد يحصل بفعل غياب العمال عن المؤسسات التربوية قصد العمل في إطار الانتخابات وما يدور حولها من أعمال، مؤكدة أن القرار رسمي وقد تم اتخاذه بالتنسيق مع الأطراف المعنية بالتحضير للانتخابات.

وأضافت الوزيرة، أنه قد تم استثناء الأساتذة أو العمال المترشحون في القوائم الانتخابية للتشريعيات المقبلة، والذين يمكنهم التفرغ للعملية وما يتبعها من إجراءات وأعمال تجعلهم لا يؤدون مهامهم في المنضومة التربوية، مؤكدة أنه في هذا الإطار سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتفادي أي اضطراب قد يحصل من خلال تحويل تلاميذ الأساتذة المعنيين بالانتخابات إلى لأقسام الأخرى في المواد المعنية أو تعيين أساتذة في المؤسسات التربوية التي تعاني نقصا بسبب الانتخابات، والذين لديهم متسع من الوقت في جدول توقيتهم الأسبوعي، مشيرة إلى أن هذه الإجراءات يقوم بها المشرفون على المؤسسات التربوية المعنية بالأمر، والتي لديها أساتذة مترشحين للانتخابات.

كما تطرقت الوزيرة عن الإجراءات التي سيتم اتخاذها في إطار محاربة العنف في المدارس، مشيرة إلى أن هناك لجنة قطاعية، خاصة مشكلة من مختلف القطاعات من أجل متابعة الظاهرة ومحاربتها بإجراءات خاصة، مضيفة أنه تم إعلام وتكليف كافة مديري المؤسسات التربوية بضرورة الوقوف أمام مؤسساتهم خلال دخول وخروج التلاميذ والسهر على سلامتهم خلال هذه الفترات.

وحول مشكل اللقاحات، قالت وزيرة التربية، إن سبب المشكل هو خوف التلاميذ والأولياء والفوبيا التي رافقت الإشاعات التي تم ترويجها، مؤكدة أن الإجراء الذي قامت به بعض المؤسسات التربوية من خلال إرسال استمارة إلى أولياء التلاميذ لاستشارتهم حول تلقيح أبنائهم، هو إجراء غير قانوني وتم بمحض إرادتهم، مؤكدة أن عملية التلقيح التي تم مباشرتها مؤطرة من طرف محترفين في وزارة الصحة وليست لعبة، مطمئنة الأولياء، وداعية إياهم بضرورة تلقيح أبنائهم لتفادي أي مضاعفات مستقبلا.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=260256

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة