عشرات العمال يحتجون أمام مقر وحدة الجزائرية للمياه في عين الدفلى

عشرات العمال يحتجون أمام مقر وحدة الجزائرية للمياه في عين الدفلى

طالبوا بإلغاء قرار توقيف مدير المؤسسة

تجمع عشرات العاملين بوحدة الجزائرية للمياه بعين الدفلى، نهار أمس، أمام مقر المؤسسة احتجاجا على قرار توقيف مدير المؤسسة عن مهامه.

وندّد المحتجون الذين تقدمهم ممثلو نقابة المؤسسة بكل فروعها عبر بلديات الولاية، من خلال اللافتات التي رفعوها، بما وصفوه بـ«الحڤرة» والقرارات التي لا تخدم استقرار مؤسستهم، موضحين حسب تصريح عدد منهم لـ«النهار»، أن توقيف المدير تم يوم الخميس فجأة من دون مبررات واضحة أو معلنة.

وهو الأمر الذي أثار غضب العمال واستيائهم، نظرا للمردودية الحسنة التي قدمها المدير المقال في ظرف وجيز، علاوة على المعاملة السوية التي حظي بها كافة العمال خلال فترة إدارته.

وطالب العمال المحتجون بضرورة العدول عن القرار الذي أسموه بالتعسفي، وجاء في بيان مكتب التنسيقية النقابية لاتحاد العام للعمال الجزائريين للجزائرية للمياه لوحدة عين الدفلى.

تحصلت «النهار» على نسخة منه، أن هذه الأخيرة قررت الدخول في وقفات احتجاجية مساندة لمدير الوحدة، ابتداءً من أمس، وذلك من أجل دفع الجهات المعنية إلى إعادة النظر في قرار التوقيف.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة