عشرات المناضلين في وقفة إحتجاجية للمطالبة بتطهير و تقويم الإفلان

عشرات المناضلين في وقفة إحتجاجية للمطالبة بتطهير و تقويم الإفلان

إحتج صباح اليوم العشرات من مناضلي حزب جبهة التحرير الوطني حاملين لافتات مكتوب عليها شعارات  تدعو إلى تقويم و تطهير الحزب و غعادته إلى وضعه الأصيل وقد بدأت اليوم بالجزائر العاصمة أشغال اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني برئاسة عبد العزيز بلخادم الامين العام للحزب.
وعرفت أشغال هذه الدورة غياب من بين 351 عضوا من أعضاء اللجنة المركزية 38 عضوا منهم 25 لم يبرروا غيابهم  بينما 13 قدموا مبرراتهم. من المتغيبين أعضاء انضموا الى حركة تأصيل وتقويم الحزب منهم على الخصوص عبد الرزاق بوحارة ومحمد بوخالفة وعبد الكريم عبادة ووزراء حاليين وسابقين ومحافظين ونواب في البرلمان.
وحسب مصدر مقرب من امانة اللجنة المركزية فان هذه الاخيرة قد وجهت الدعوة لكامل اعضاء اللجنة المركزية وهم “احرار في الحضور أو الغياب ومن يتغيب يتحمل المسؤولية”.
ومن المنتظر أن يلقي غياب هؤلاء الاعضاء الفاعلين في اللجنة المركزية بظلاله على اشغال هذه الدورة حيث من المنتظر ان يطرح الصراع الموجود على ساحة الحزب خاصة بعد ظهورتنظيم تأصيل وتقويم الحزب الداعي الى إعادة النظرفي خط الحزب وتوجهاته.
وسوف تناقش اللجنة المركزية التي تدوم يومين عدة قضايا تنظيمية تتعلق بميزانية الحزب وبرنامجه.
وقدم بلخادم خلال الافتتاح تقريره الادبي والمالي الذي يتضمن نشاط الحزب منذ انعقاد الاجتماع الاخير للجنة المركزية للحزب.


التعليقات (1)

  • قطوش ادريس

    شخصيا و على ما رأت عيني خلال سنوات التسعينات لما أشتد الأمر و أصبح جديا أكثر من اللازم لم أرى كل هذا الكم الهائل من المناضلين في هذا الحزب …..و الله عجايب …. أعتقد أن عملية ضم حزب جبهة التحرير الى مآثر الثورة أصبح اكبر من ضرورة ، وهذا خير من أن يشوه التاريخ و نفقد بقية العزة و الكرامة التي نفخر بها جميعا.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة